تقدم تكشف عن تهديدات أمنية وتحديات لوجستية وحمدوك يتحدث عن أزمة

249

أديس أبابا- تاق برس – قال رئيس الهيئة القيادية لتنسيقية القوى الديمقراطية المدنية “تقدم” عبد الله حمدوك، رئيس وزراء السودان السابق، إن السودان يمر بأزمة غير مسبوقة في تاريخه.

 

وقال إن الشعب السوداني يتطلع إلى مبادرات لوقف الحرب.

واجلت تقدم مؤتمرها التأسيسي إلى اليوم الإثنين، بعد أن كان مقررا الأحد، بسبب ما اسمتها تقدم “تحديات لوجستية وأمنية” حالت دون وصول بعض المشاركين من السودان.

 

وكشف بكري الجاك، المتحدث باسم “تقدم”، في مؤتمر صحفي بأديس أبابا، عن تعرض بعض المشاركين في المؤتمر لتهديدات أمنية وملاحقة أثناء توجههم للمشاركة فيه. وتوقع مشاركة حوالي 500 شخص في المؤتمر، من أصل 670، بسبب التعقيدات اللوجستية والأمنية.

 

وأشار حمدوك في كلمة ألقاها خلال اجتماع تحضيري للشباب قبيل المؤتمر، إلى أنه نقل لوزير الخارجية البريطاني في لقاء سابق قدرة الشباب على قيادة العمل السياسي واتخاذ القرار في البلاد.

 

وشدد على مسؤولية الشباب في بناء دولة مدنية ديمقراطية بعد انتهاء الحرب.

من جانبه، أوضح محمد حسن التعايشي، عضو مجلس السيادة السابق، أن “تقدم” ليست مجرد تجمع سياسي أو مدني، بل رؤية شاملة للسودانيين لبناء دولة مدنية ديمقراطية عادلة.

 

وأكد التعايشي عدم وجود “وصفة” جاهزة للتحالف، بل إن الباب مفتوح لمناقشة المشروع الوطني الذي يصبو إليه السودانيون.

 

 

وسيناقش المؤتمر، الذي يستمر من 26 إلى 30 مايو الحالي، قضايا الحرب وتداعياتها الإنسانية، كما سيعتمد الرؤية السياسية والنظام الأساسي والهيكل التنظيمي، وينتخب أعضاء الهيئة القيادية الذين سيختارون بدورهم رئيسها والمجلس التنفيذي.

whatsapp
أخبار ذات صلة