حميدتي يكشف عن 59 فيديو لفض اعتصام القيادة ويهدد رموز نظام البشير بالسجن

546

الخرطوم “تاق برس” – كشف نائب رئيس المجلس العسكري الفريق، محمد حمدان دقلو (حميدتي)، عن وجود مندسين وأجهزة مخابرات وسط “قوات الدعم السريع” لتشويه صورتها، من خلال تصوير فيديوهات تدين الدعم السريع.

وقال الفريق محمد حمدان دقلو خلال مخاطبته حشدا جماهيريا بمنطقة حجر العسل بولاية نهر النيل، يوم السبت، إن هؤلاء المندسين قاموا بفبركة أكثر من 59 فيديو في يوم واحد من أجل تشويه صورة الدعم السريع.

وأوضح حمديتي أن هناك حملة منظمة تهدف إلى تشويه صورة الدعم السريع، وزاد” لا يعقل أن يقوم شخص واحد بتصوير 59 فيديو ويدعي أن الذين يمارسون التعذيب هم من الدعم السريع، وأشار إلى أن الذي قام بالتصوير ربما يكون أتى بأفراد وجعلهم يرتدون زي الدعم السريع وتصويرهم، لافتاً إلى فتح 31 بلاغ منتحل شخصية للدعم السريع.

وأضاف حميدتي أن أفراد “قوات الدعم السريع” ليسوا ملائكة، وأنهم بشر يمكن أن يخطئوا، لكنه شدد على أن القانون سيطال كل من يرتكب الجرم من “قوات الدعم السريع”. ووعد بمحاسبة أي مخطئ من قواته.

وأكد نائب رئيس المجلس العسكري أن أحداث فض الاعتصام لو استمرت أكثر من 3 أيام، لكانت الخرطوم خالية من السكان بسبب العنف.

واضاف “لولا تدخل “قوات الدعم السريع”، لأصبحت الخرطوم غير ما هي عليه الآن. وأفاد بأن “قوات الدعم السريع” مظلومة بسبب تلك الاتهامات.

وقال دقلو أن الدعم السريع تعرض إلى ظلم، وأشار إلى المهام التي يتصدى لها في حفظ الأمن، وتابع: “لو الدعم السريع تحرك الآن من الخرطوم فسوف يحصل ما يحصل، واضاف ” أيام الاعتصام الثلاثة شهدت الخرطوم خروج كثيرين خوفاً على أنفسهم ولولاهم كان العمارات السمحة دي ما عرفوت قعدتوا فيها”.

وأشار إلى أن العمل الاستخبارتي طال تزوير زي الدعم السريع بماكينات خاصهة احضرت لذلك، وحذر من إبعاد الدعم السريع من العاصمه وقال إن ذلك يؤدى إلى إنفلات أمني بالخرطوم.

وشدد على محاسبة أي فرد من قوات الدعم السريع، إذا ثبت ارتكابه لأي تجاوز، وقال إن الدعم السريع ليسوا ملائكة وسنحاسب من يخطئ.

وفي سياق آخر، طالب حميدتي قيادات “المؤتمر الوطني” الذين قاموا بنهب أموال الشعب بضرورة إعادتها إلى بنك السودان قبل فوات الأوان والا سيكون مصيرهم السجن، وزاد” والله ما ترجعوا مال الشعب لي بنك السودان تدخلوا السجون الدخلتوا ليها الناس دي”

وتعهد بمحاسبة كل من يثبت تورطه في اختلاس أموال الشعب. وأشار إلى أن الحكم أساسه العدل، وأنه يجب أن تكون هنالك عدالة.

وبين حميدتي أن علاقة المجلس العسكري بـ “الحرية والتغيير” لم تكن علاقة عداء وإنما هي شراكة حقيقية، واضاف علينا ان نضع ايدينا  فوق بعض من أجل إنقاذ السودان وتجنب الانزلاق في المشاكل، واكد أن المجلس العسكري ليس لديه أطماع في الحكم.

وقال دقلو إن العلاقة مع قوى الحرية والتغيير علاقة شراكة حقيقية، ولدعم الاتفاق لابد من الوحدة ونبذ الشتات، لأن الهدف هو أن يخرج السودان لبر الأمان.

وأكد نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي أن الانقلاب الذي تم كشفه خلال الايام الماضية حقيقي، وأضاف “الانقلاب حقيقي ولكن هل نترك الانقلاب حتى يكتمل حتى تصدق الناس أن الانقلاب حقيقي وتقع الكارثة”.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب