الجبهة الثورية تكشف حقيقة لقاء القاهرة

191

الخرطوم “تاق برس”- وصف الناطق الرسمي للجبهة الثورية السودانية، محمد زكريا، مشاركة وفد الحرية والتغيير في اجتماعات القاهرة بأنه اشبه بالعلاقات العامة، وأن الوفد لا يملك التفويض لأجل الاستجابة لمطالب “الثورية”.
واجتمعت الجبهة الثورية مع ممثلين من قوى الحرية والتغيير، بالعاصمة المصرية القاهرة، الاحد، بدعوة من الحكومة المصرية لبحث مستقبل ورقة السلام المتفق عليها في اديس ابابا الاسبوعيين الماضيين، وتضمينها الوثيقة الدستورية قبل التوقيع النهائي عليها بالخرطوم السبت المقبل.
وقال زكريا، ان وفد الحرية والتغيير أفادهم في بداية الاجتماع أنهم لا يملكون تفويضا بتعديل الإعلان الدستوري الانتقالي. وأضاف أن ما يجري في القاهرة “مجرد عملية استهلاك سياسي”، وتابع: “نطالب باتخاذ خطوات عملية لإدراج اتفاقية أديس آبابا في الإعلان الدستوري”.

وشكك زكريا في تصريحات صحفية، الاثنين، في إمكانية الإيفاء بالوعود المقدمة من القوى السياسية بتضمين كل ما يتفق عليه معهم في محادثات السلام في الدستور الانتقالي والعمل على تحقيقه.
وقال إنهم على استعداد للتوقيع على وقف العدائيات في أقل من شهر والانضمام لمؤسسات الفترة الانتقالية، خاصة وأن المجلس العسكري الذي سيناقش معهم الترتيبات الأمنية غير معترض على ذلك.
وترفض الجبهة الثورية، الاتفاق الموقع بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير لحكم المرحلة الانتقالية، وترى انه تجاوز ورقة السلام، بينما تؤكد قوى الحرية والتغيير ان مطالب “الثورية” مضمنة في الوثيقة الدستورية كاملة، وان الوثيقة لا تحتمل نصوصها التفسير لكنها تستجيب لورقة السلام في بنودها.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب