الحرية والتغيير تسمي رئيس الحكومة الانتقالية

119
  1. الخرطوم “تاق برس”- أعلن تجمع المهنيين السودانيين- ابرز مكونات قوى الحرية والتغيير، ان هياكل القوى الخاصة بتشكيل السلطة الانتقالية المدنية المرتقبة، اتفقت على تولي عبد الله حمدوك لمنصب رئيس مجلس الوزراء للفترة الانتقالية البالغة “٣٩” شهرا.
    وقال بيان صادر عن تجمع المهنيين، الخميس، “تمنياتنا للدكتور عبد الله حمدوك بالتوفيق في واحدة من أصعب المراحل في تاريخ بلادنا وشعبنا، مرحلة يترقبها ويراقبها الشعب السوداني الثائر بأمل”.

    ورحب التجمع باختيار حمدوك، وتعهد بتقديم كل الدعم الممكن مع تأكيد دوره الرقابي خلال الفترة الانتقالية نحو الديمقراطية الكاملة، التي خط الثوار دربها بدمائهم وعرقهم وجهدهم، وقال البيان “لن نتهاون في أي من أهدافها إلى أن تتحقق كافة فهي جوهرة ثورتنا المجيدة”.
    وكان تجمع المهنيين السودانيين دفع بالمرشح حمدوك من جانبه الشهر الماضي، ولاحقا توافقت قوى اعلان الحرية والتغيير بصورة نهائية على “حمدوك” لرئاسة الوزراء في الفترة الإنتقالية قبيل نحو أسبوع من تاريخ تعيينه رسميا.
    ودرس “حمدوك” بكلية الزراعة بجامعة الخرطوم “أشهر الجامعات السودانية”، وحصل على شهادة البكلاريوس منها قبل أن يتوجه إلى جامعة مانشستر للحصول على الماجستير.
    وتقول مسيرته المهنية، ان حمدوك عمل بوزارة المالية في الفترة من 1981 حتى 1987، كما عمل مستشارا لشركة مستشارين خاصة بزيمبابوي حتى العام 1995، ثم مستشارا بمنظمة العمل الدولية لعامين، ومنها مستشارا في بنك التنمية الافريقي بساحل العاج لمدة 4 أعوام ، كما عمل في اللجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة في أديس أبابا في عدة مواقع حتى أصبحَ نائبًا للأمين التنفيذي .
    وفي الفترة من 2003 حتى 2008، عمل حمدوك في المعهد الدولي للديمقراطية والمساعدة الانتخابية ثمّ شغل في وقتٍ لاحقٍ منصبَ كبير الاقتصاديين ونائب الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية لإفريقيا منذ عام 2011.
    – بحلول عام 2016؛ عُيّن من قبل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كقائمٍ بأعمال الأمين التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!