الاعتداء بالضرب وطرد قادة الثورة السودانية من ندوة سياسية جماهيرية بالفاشر والحرية والتغيير تدين الحادثة

الخرطوم “تاق برس” – تعرض وفد من قوى الحرية والتغيير، الى حاضرة شمال دارفور الفاشر، للطرد والتحرش والضرب من قبل محتجين باستاد المدينة، ليل الأحد.
وأبدت قوى اعلان الحرية والتغيير، أسفها للأحداث التي شهدتها مدينة الفاشر بتعرض قيادات للتغيير خلال ندوة سياسية للتحرش والطرد من قبل عدد من المحتجين باستاد الفاشر.
وعبر المحتجون عن رفضهم للوثيقة الدستورية وهياكل السلطة الانتقالية التى أفضت الى تشكيل المجلس السيادي والحكومة الانتقالية, مرددين شعارات تنادي بضرورة السلام الشامل.

وأفاد شهود عيان ” أن القياديين بقوى الحرية والتغيير، محمد ناجي الأصم، وخالد عمر يوسف، غادرا بصعوبة المنصة الرئيسية للندوة بعد محاولة الاعتداء عليهما.
واعتذرت لجنة العمل الميداني بقوي الحرية والتغيير في بيان لها، الاحد، لمواطني مدينة الفاشر وكل مواطني إقليم دارفور عن إلغاء الندوة الجماهيرية.
ووصف البيان ماتعرض له قادة التغيير “خالد عمر وسارة نقد الله، ومحمد ناجي الأصم وطه عثمان بأنه ” بسلوك فردي لا يمثل مواطني الفاشر الذين استقبلوا الوفد بكرمهم وحسن ضيافتهم.
وقال القيادي بقوى الحرية والتغيير، خالد عمر، في مؤتمر صحفي عقب الاحداث بالفاشر، ان قوى التغيير ملتزمة بالسلام، وان هنالك تباين في الرؤى بينهم والجبهة الثورية.
فيما، وصفت القيادية بالحرية والتغيير، نائب رئيس حزب الامة القومي، ما حدث في الندوة تمرين ديمقراطي، وان كل شخص من حقه التعبير عن نفسه، وا الثورة قامت لأجل اتاحة الحريات.

وقالت في بيان تلقاه “تاق برس” “، “تتأسف لجنة العمل الميداني عن ما حدث مساء اليوم في مدينة الفاشر بعد الربكة التي حدثت في المنصة والاعتداء الذي تم على بعض قيادات قوى الحرية والتغيير”.

وأضاف “ونحن إذ نعتذر لمواطني مدينة الفاشر وكل مواطني إقليم دارفور عن إلغاء الندوة الجماهيرية، نؤكد بأن هذا السلوك الفردي لا يمثل مواطني الفاشر الذين استقبلونا بكرمهم وحسن ضيافتهم”.

ودعت الجبهة الثورية ، الجمعة، رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، إلى رفض قوائم مرشحي “قوى الحرية والتغيير”، وإجراء مشاورات واسعة حول التشكيل الوزاري.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب

أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!