عمولة بملايين الدولارات لشقيق البشير ونافذين في صفقة إماراتية

189

الخرطوم “تاق برس” – كشفت منظمة سودانية معنية بمكافحة الفساد في السودان عن تلقي أحد اشقاء الرئيس المعزول عمر البشير ونافذين في النظام السابق عمولة لتسهيل ارساء عطاء لشركة فلبينية بميناء بورتسودان الجنوبي للعمل في خدمات الميناء.
وبحسب بيان صادر عن منظمة زيرو فساد فقد تحصل أحد اشقاء البشير – لم تكشف المنظمة اسمه- ونافذين آخرين على مبلغ “90” مليون دولار “عمولة للمساعدة في ارساء عقد تشغيل ميناء بورتسودان للشركة الفلبينية.

ووقعت هيئة الموانئ البحرية  يناير الماضي، إتفاقًا مع شركة فلبينية للخدمات الدولية لمحطات الحاويات لإدارة وتشغيل الميناء الجنوبي للحاويات لمدة 20 عاماً مقابل (530) مليون يورو، وأجرة شهرية بمبلغ مليون يورو، وقد تسلمت حكومة الرئيس المخلوع عمر البشير نحو (410) ملايين يورو من قيمة العقد.

وترشح معلومات أن الشركة الفلبينية التي حظيت بامتياز على ميناء الحاويات السوداني، لا علاقة لها بالفلبين، وإنما هي واجهة للمطامع الإماراتية في البحر الأحمر.

وأشارت المنظمة في البيان لبدء التحقيق في القضية من قبل الجهات العدلية تمهيداً لجمع المعلومات اللازمة للتحري مع المتورطين في قضية عقد الشركة الفلبينية.
وفي ابريل الماضي أصدر المجلس العسكري الانتقالي قراراً بتجميد عقد تشغيل الشركة الفلبينية للميناء الجنوبي.

وأصدرت وزارة العدل قراراً بتشكيل لجنة للتحقيق حول العقد ودراسة آثاره وأوصت اللجنة في تقريرها بالغاء العقد وإجراء تحقيق حول الامر

وفي اغسطس الماضي  اصدر المجلس العسكري قراراً قضى بإلغاء العقد ودفع نسبة “52%” من قيمة العقد للشركة وجدولة المتبقي.

ومطلع العام الجاري، دخل عمال محطة الحاويات بالميناء الجنوبي بورتسودان، في إضراب عن العمل بسبب خصخصة الميناء، ومخاوف ان ينتج عنه تشريد وظلم، وأخذ الاحتجاج طابعًا عنيفًا إلى درجة إغلاق الميناء بالحاويات من قبل العمال، وذلك بعد توقيع وزارة النقل اتفاقًا مع شركة فلبينية حصلت على امتياز إدارة وتشغيل المحطة.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب