بلاغ جنائي ضد مدير تلفزيون السودان اسماعيل عيساوي و آخرين

890

الخرطوم “تاق برس” – تقدمت لجنة الدعم القانوني من المحاميين الديموقراطيين ببلاغ لدى نيابة الصحافة والمطبوعات ضد مدير تلفزيون السودان القومي اسماعيل عيساوي ومدير الاذاعة، واخرين، ومؤلف ومخرج فيلم “خفافيش الظلام” ومؤلف ومخرج فيلم “الخرطوم تنتحب”.
وكشف المحامي وائل علي سعيد مقرر لجنة الدعم القانوني لتحالف المحاميين الديموقراطيين في تصريح تلقاه “تاق برس”، عن تدوين البلاغ امس الخميس تحت المواد 24 و 26 من قانون الصحافة والمطبوعات لسنة 2009، بجانب المواد 61 من القانون الجنائي السوداني لسنة 1991 المتعلقة باثارة الكراهية ضد الطوائف والمادة 69 الاخلال بالسلامة العامة والمادة 119 التأثير على سير العدالة والمادة 66 نشر الاخبار الكاذبة و159 اشانة السمعة.
واشار الى ان البلاغ تقدم به مجموعة من المحاميين عبر عريضة تم تصديقها من وكيل النيابة، واضاف نحن بصدد متابعة الاجراءات عن ما تم في يوم 19 يونيو الماضي من بث تلفزيون السودان القومي وعلى مرات متتالية فيلم وثائقي بعنوان خفافيش الظلام والخرطوم تنتحب وردت فيهما معلومات خاطئة اتهمت الثوار المعتصمين امام القيادة العامة للجيش آنذاك بانهم قاموا بالقتل والتخريب والفتنة.

وقال ان لجنة التحقيق التي شكلها المجلس العسكري والنائب العام السابق الوليد سيد احمد انذاك لم يصدر عنها اي تقرير او اي نتجة ولم يوجه اي اتهام لاحد.
وأضاف ” لكن التلفزيون السوداني بث تقريراً اثار الفتنة والكراهية ضد فئة معينة باتهامهم دون اي سند قانوني.

وأعتبر ما بثه التلفزيون من مواد وفيديوهات يؤثر على سير العدالة وعمل لجنة النائب العام، وزاد “تسبب ما نشره التلفزيون في الاخلال بالسلامة العامة ونشر معلومات كاذبة، وتسبب كذلك في اذى كبير للشعب السوداني خاصة وانه تلفزيون قومي يفترض فيه النزاهة والحيادية وتقديم مواد موثوق من مصدرها.
واشار الى انه ستأتي بلاغات اخرى تتعلق باثارة الكراهية التي تؤثر على الاجراءات العدلية.
ولفت الى انه من حق اي شخص يرى انه تضرر بشكل شخصي من هذا البث للمواد في تلفزيون السودان الانضمام للبلاغ والمطالبة حتى بالتعويض المدني.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب