وزير الخارجية الفرنسي يعلن عن دعم مالي للسودان ورفعه من قائمة الارهاب

104

الخرطوم “تاق برس” – أكد وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسى جان ايف لودريان، دعم بلاده علمية السلام فى السودان.

واكد استعداد بلاده للعمل على رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

واعلن جان ايف لودريان أن بلاده ستقدم مساعدات مالية للسودان بقيمة 60 مليون يورو.

وأكد دفع 15 مليون يورو بشكل فوري  بواسطة الأجهزة الفرنسية، من اجل دعم التحول الديمقراطي الجاري في البلاد.

وقال جان ايف لودريان في مؤتمر الصحفي مشترك بالقصر الجمهوري مع نظيرته وزيرة الخارجية السودانية، اسماء عبد الله يوم الاثنين،إن فرنسا تعمل على مُساعدة السودان لتطيبع علاقاته مع المؤسسات المالية الدولية وحل مشكلة الديون

  وألتقى لودريان في اول زيارة لوزير خارجية فرسي للخرطوم منذ اكثر من  10 سنوات، رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

واكد أن بلاده ستعمل كذلك على تطوير علاقاتها الثقافية مع السودان.

وقالت مصادر سودانية مطلعة إن زيارة لودريان تأتي ضمن الاستعدادات لترتيب زيارة مرتقبة لرئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك إلى باريس يوم الخميس 19 سبتمبر الحالي، للقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي سيلتقي في نفس اليوم أيضا أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

ويأمل السودان في أن تساعده البلدان الأوربية في رفعه من لائحة العقوبات الأميركية ومساعدة اقتصاده المنكوب.

وقال رئيس الوزراء عبد الله حمدوك خلال لقائه لودريان إن بلاده حريصة على تعزيز علاقات التعاون مع فرنسا، ممتدحاً مساعي فرنسا من أجل رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

من جانبه امتدح وزير الخارجية الفرنسي بحضور نظيرته السودانية أسماء محمد عبد الله، سلمية الثورة السودانية وما أفضت إليه من تغيير.

وعبر عن تطلعه أن يلعب السودان دوراً فعالاً في محيطه الإقليمي خلال الفترة القادمة.

وقالت وزيرة الخارجية السودانية إن الجانب الفرنسي أبدى استعداده للإسهام في جهود دفع العملية السلمية بما يتوافق ورؤية الحكومة السودانية.

وأكدت أن مباحثات رئيس مجلس السيادة ووزير الخارجية الفرنسي تطرقت للقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك وتبادل الآراء والتنسيق بينهما بما يخدم الرؤيا المشتركة للسودان وفرنسا.

وحسب وكالة الأنباء السودانية “سونا” فإن حمدوك سيتوجه إلى نيويورك بعد زيارة مصر وفرنسا وذلك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب