الموت يغيب الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك الذي قال (لا).. تعرف على التفاصيل

116

الخرطوم “تاق برس” – وكالات – غيب الموت اليوم الخميس، الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك، عن عمر ناهز 86 عاماً.

وتميز شيراك بمعارضته وقول (لا) للغزو الأميركي للعراق، ومناصرته عددا من القضايا العربية.

وتميز جاك شيراك بقوة مواقفه السياسية، وناصر عددا من القضايا العربية.

ورفض مشروع الرئيس الأميركي جورج بوش الابن لغزو العراق، الأمر الذي جعله هدفا لحملات إعلامية قوية في وسائل الإعلام البريطانية والأميركية.

وكتب ستة كتب، منها “خطاب لفرنسا في لحظة الاختيار”، و”بصيص من الأمل: تأملات في المساء من أجل الصباح”، و”فرنسا للجميع”، بالإضافة إلى كتاب “كل خطوة ينبغي أن تكون هدفا”، وهو عبارة عن سيرة ذاتية، تحدث فيه عن أصول عائلته وحياته الاجتماعية والسياسية.

وقد وقف النواب في البرلمان دقيقة صمت اليوم الخميس حدادا على الرئيس السابق الذي حكم فرنسا خلال الفترة بين 1995 و2007.

وأدخل بلاده ضمن مجموعة الدول التي تتعامل بالعملة الأوروبية الموحدة (يورو).

وعبر رئيس المفوضية الأوروبية ورئيس وزراء لوكسمبورغ السابق، جان كلود يونكر، عن “التأثر العميق” بوفاة شيراك.

وقال يونكر في بيان “لم تفقد أوروبا رجل دولة عظيما فحسب، وإنما فقد الرئيس حميما كذلك”.

ويعد الرئيس الفرنسي الراحل، جاك شيراك، أول رئيس فرنسي خضع للمحاكمة منذ الحرب العالمية الثانية.

إذ أدين عام 2011 بتبديد المال العام، وحكم عليه بالسجن عامين مع وقف التنفيذ.

وجاك شيراك حارب في الجزائر وعارض غزو العراق وعاش في المغرب

من هو جاك شيراك؟

ولد شيراك في عام 1932، وكان والده مصرفيا.

تولى رئاسة فرنسا في الفترة بين 1995 و2007، وبالتالي أصبح ثاني أطول رؤساء فرنسا تعميرا في الحكم،

منذ الحرب العالمية الثانية، بعد سلفه الاشتراكي فرانسوا متيران.

وأخذت حالته الصحية تتدهور منذ خروجه من الحكم وحتى وفاته اليوم.

وتعرض شيراك في 2005 إلى سكتة دماغية.

وفي 2014، قالت زوجته برناديت إنه لن يتحدث في المناسبات العامة مستقبلا.

وشغل شيراك منصب رئيس الوزراء أيضا. وفي عام 2011، أدين بالفساد في قضية تحويل أموال عامة عندما كان رئيسا بلدية باريس.

ومن بين الإصلاحات التي أدخلها تقليص فترة الرئاسة من 7 أعوام إلى 5 أعوام.

وانتقل من التيار الديغولي المناوئ لفكرة الوحدة الأوروبية إلى دعاة الدستور الأوروبي، الذي رفضه الناخبون الفرنسيون لاحقا.

يذكر أن شيراك كان من بين أشد معارضي الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003، وهو الذي قاد الجهود الدولية لإنشاء المحكمة الدولية الخاصة بمحاكمة قتلة رئيس وزراء لبنان الراحل رفيق الحريري.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب