سمية سيد …عودة السودان للأسرة الدولية

23

ظهور رئيس وزراء السودان د. عبد الله حمدوك ومخاطبة العالم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وحده يمثل نجاحاً كبيراً وفرصة ممتازة لعودة السودان إلى الأسرة الدولية بعد غياب طويل جداً. ويعبر عن الانتقال من حالة دولة منبوذة بما عليها من اتهامات، إلى دولة تسير على خطى الديمقراطية والشراكة مع المجتمع الدولي.
حاول البعض عبر السوشيال ميديا التقليل من خطاب حمدوك كون أنه كان آخر المتحدثين في القاعة من رؤساء الدول والحكومات، ومغادرة معظمهم بعد إلقاء كلماتهم. لكن ما لا يعلمه هؤلاء أن ترتيب مخاطبة الجمعية العامة للأمم المتحدة يخضع لبروتكولات ونظم مقرة سلفا.. فعند توقيت تقديم طلبات الدول كان السودان بلا حكومة، وكان المجلس العسكري يمسك بزمام الأمور وليس لديه صفة شرعية ليتقدم بطلب باسم السودان..

في اعتقادي أن مثل هذه التفاصيل الصغيرة ليست ذات مغزى أمام الحدث المهم، وهو إشارة معظم رؤساء وقادة العالم إلى التغيير الذي حدث في السودان عبر ثورة سلمية. والمطالبة بدعمه ليكمل مراحل التحول الديمقراطي.

لأول مرة يتفق جميع قادة العالم على دعم السودان لا على فرض المزيد من العقوبات.. الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس قال كلاماً مهماً، وهو إذا لم يجد السودان المساندة الدولية ربما يفقد ما قدمه من أجل التغيير.
رئيس الوزراء عبد الله حمدوك قدم خطاباً قوياً في اتجاه استقطاب الدعم الدولي لإنجاح التجربة الديمقراطية في السودان، وكان ذلك واضحاً في تركيزه بعناية على قيم التعايش الإنساني والتمازج الاجتماعي بين مكونات الشعب السوداني، وتحقيق العدالة ودولة القانون والمواطنة والتنمية المتوازنة، وتحقيق الأمن في مناطق الحرب وتعزيز قيم السلام، وتوفير سبل كسب العيش في المناطق المتضررة كأهم مدخل لتحقيق السلام. وأكد التزامه بتعزيز الحوكمة الاقتصادية ومحاربة الفساد وحسن إدارة الموارد.

كما شدد على تطوير خدمات الصحة والتعليم وتوفير مياه الشرب، ودعم الشرائح الضعيفة في المجتمع. كما التزم بالقضاء على مظاهر التمييز المؤسسي والاجتماعي ضد المرأة خلال فترته الانتقالية.
خطاب حمدوك الذي استمع اليه العالم عبر شاشات التلفزة لامس بوضوح هموم المواطن السوداني، الباحث عن الحرية والعدالة ولقمة العيش.

وعلى ذلك تبقى العبرة بالنتائج، وإذا كان بالإمكان تحقيق كل تلك الالتزامات خلال ثلاث سنوات أو جزء منها، والتأسيس لمسارات تؤكد المضي قدماً نحو المسار المطلوب.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب