أمريكا تسلم السودان مواطناً مدان بالتورط في أعمال إرهابية

686

الخرطوم “تاق برس” – رحلت السلطات الأميركية الأسبوع الماضي رجلا سودانيا أدين بالتورط في مؤامرة إرهابية خلال العام 1993، خططت لاستهداف عدة مبانٍ في الولايات المتحدة، بما في ذلك مبان تابعة للأمم المتحدة، بعد قضاء عقوبة بالسجن لأكثر من 20 عامًا.

وأعلن مسئول بالهجرة والجمارك الجمعة، بحسب موقع “صوت أمريكا” أنه تم ترحيل أمير عبد الغني، 60 عامًا، من الولايات المتحدة و”تسليمه إلى سلطات بلاده”.

وقال سيمونا فلوريس لوند، مدير المكتب الميداني لعمليات الإنفاذ والهجرة في فيلادلفيا: “إن ترحيل هذا الإرهابي المدان هو إعلان قوي لالتزام واشنطن بالسلامة العامة والأمن القومي”.

وأدين كل من المصري عمر عبد الرحمن وأمير عبد الغني بجانب أربعة سودانيين، وآخرين كانوا ضمن الخلية بالتورط في التخطيط لهذه الأعمال.

ويوصف عبد الغني بانه رفيق الشيخ عمر عبد الرحمن الموسوم بأنه الأب الروحي للجماعات الإسلامية، والمعتقل في الولايات المتحدة منذ سنوات طويلة.

وبعد نحو شهرين من هذه الحادثة التي اهتمت بها وسائل الإعلام الأميركية بإبراز السودان كدولة إسلامية متشددة، وضعت إدارة الرئيس بيل كلينتون هذا البلد على قائمة الدول الراعية للإرهاب، ولازال حتى الآن في اللائحة السوداء.

whatsapp
أخبار ذات صلة