مواكب 21 أكتوبر..مسيرات حاشدة للسودانيين تتحدى الحواجز الأمنية وترفع مطالب الثورة(بالفيديو)

199

الخرطوم “تاق برس” – خرج مئات الالاف من السودانيين في العاصمة الخرطوم والولايات نهار اليوم الاثنين في موكب 21 اكتوبر تلبية لدعوة اطلقتها قوى اعلان الحرية والتغيير ، احياءً لذكرى ثورة اكتوبر واستكمالاً لمطلوبات ثورة ديسمبر التي اطاحت بنظام الرئيس السابق عمر البشير

ولم تمنع الحواجز والاجراءات الامنية التي فرضتها السلطات الالاف من التجمع في الشوارع في حشود جماهيرية ضخمة وحمل لافتات تدعو لاستكمال مطلوبات الثورة ومحاسبة رموز النظام السابق والقصاص لقتلى الثورة، وتعالت هتافات “سلمية سلمية.. ثورة” وغيرها من الشعارات الداعية لاجتثاث بقايا النظام السابق الاسلاميين “الكيزان”.

واغلقت السلطات الشوارع الرئيسية المؤدية الى شارع القيادة وكبري رئيسي بجانب اغلاق شارع النيل وعدد من الشوارع الفرعية المؤدية الى القيادة العامة للجيش، للحيلولة دون وصول المواكب الى مقر قيادة الجيش.

وفي 6 من ابريل الماضي تجمع ملايين السودانيين امام قيادة الجيش الى ان سقط الرئيس البشير في 11 من ابريل بعزل الجيش له عن السلطة،عقب موجة رفض شعبية لحكمه الممتد لمدة 30 عاماً.

وأطاح السودانيون في ثورة شعبية غير مسبوقة بالفريق إبراهيم عبود في 21 أكتوبر من العام  1964.

وأشارت الحرية والتغيير إلى أن مواكب أكتوبر تستهدف دعم الحكومة الانتقالية، واستكمال الثورة، وتفكيك النظام البائد، وتصفية ومحاسبة رموز حزب المؤتمر الوطني في مؤسسات الدولة، وحل حزب البشير “المؤتمر الوطني الحاكم سابقا”.

وخرجت المواكب في عدد من احياء الخرطوم، ام درمان بحري، شرق النيل وفي مدن الابيض،كوستي،عطبرة،مدني، بورتسودان الحصاحيصا،النهود، وعدد من المدن الاخرى، بصورة غير مسبوقة، وظهر بعض المواطنين يرتدون زياً باللون “الاخضر” وهم يحملون لافتات تطالب بحل حزب المؤتمر الوطني والقصاص لشهداء الثورة.

وطبقا لوكالة أنباء السودان الرسمية، فإن رئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك سيخاطب الشعب السوداني مساء اليوم بمناسبة الذكرى الـ 55 لثورة أكتوبر.

وتباينت دعوات الأحزاب السياسية والناشطين لإحياء ذكرى 21 أكتوبر بين تنظيمها في الميادين والساحات العامة والتوجه إلى مقر مجلس الوزراء، أو التوجه إلى مقر قيادة الجيش السوداني.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب