ينشر (تاق برس) نص خطاب رئيس مجلس السيادة الانتقالي في أول إحتفال بأعياد الإستقلال بعد سقوط البشير

479

كلمة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الإنتقالي، فى الذكرى (64) لإستقلال السودان مساء اليوم الثلاثاء، 31 ديسمبر 2019، بالقصر الجمهورى.

بسم الله الرحمن الرحيم

الشعب السوداني الكريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، ،

أسمحوا لي أن أحييكم في هذا اليوم المبارك من تاريخ أمتنا المجيدة وأنتم تحتفلون بالذكرى الرابعة والستين لإستقلال بلادنا والتي نستذكر فيها نضال آباء وأجداد كرام ، صنعوا وصاغوا بفكرهم ودمائهم أروع أمثال الفداء ، وأبهى وأسمى التضحيات من أجل هذا اليوم وهذه اللحظات التي يرتفع فيها علم السودان عالياً خفاقاً.. فحق لنا أن نحتفل وأن نفخر بأننا سودانيون شربنا من نيلنا العظيم عِزاً وشموخاً وجسارة.

المواطنون الاوفياء ….

يتزامن إحتفالنا بالإستقلال المجيد بالعيد الأول لثورة ديسمبر الشعبية السلمية المجيدة ، التي قادت لتغيير دفع مهره شهداء ضحوا بدمائهم الزكية وشاركت فيه كل مكونات المجتمع السوداني سعياً لرسم معالم بناء سودان جديد تكون الكلمة فيه للشعب . تغيير ينقلنا إلى عهدٍ ديمقراطي مدني مستقر وآمن ، يمهد لتأسيس الدولة الحديثة القائمة على أسس الحرية والسلام والعدالة.

التحية في هذا اليوم الأغر لنساء بلادي وشباب بلادي ، الذين قادوا الحراك الثوري واشعلوا شرارة الثورة التي باركتها جموع الشعب السوداني ..

المواطنون الشرفاء ….

رغماً عن أن بلادنا قد قطعت أشواطاً كبيرة ، وأنجزت الكثير في مسار بناء الدولة والمجتمع ، منذ بزوغ فجر الإستقلال المجيد وحتى يومنا هذا ، إلاّ أن ذلك يبقى دون مستوى تطلعات شعبنا ويتقاصر أمام تضحياته الغالية التي قدمها أبناءه فكان ما تم إنجازه من وضع أسس لبناء الدولة لا يتناسب مع ما نتطلع إليه ومع قدرات وإمكانات البلاد خاصة بعد ثورته المجيدة الأمر الذي يحتم وضع برنامج عمل وطني يهدف إلى الإرتقاء بالوطن والمواطن يرتكز على الأبعاد الآتية :

أولاً الحكومة والسياسات ويشمل هذا البعد الإصلاحات التي تحفز التنمية الإقتصادية من حيث إيجاد بيئة إستثمارية ملائمة تعزيز الإنضباط المالي والحكم الرشيد ، التنمية الإدارية والعدالة والمساءلة والشفافية ، سياسات سوق العمل ، التدريب المهني الحد الأدنى للأجور ، التنافسية الإقتصادية ، إزالة العوائق التجارية التعليم النوعي إضافة إلى توفير رعاية صحية ملائمة وتعزيز الأمان الإجتماعي.

ثانيـــــــــــــاً الحقوق والحريات الأساسية وتشمل المشاركة السياسية والإجتماعية والإقتصادية والثقافية والمساواة أمام القانون وتكافؤ الفرص وسلامة الأشخاص والممتلكات وحرية التجمع وحرية التعبير وواجبات المواطنة وحقوقها إضافة إلى قطاع إعلامي حر ومسئول.

ثالثـــاً الخدمات والبنية التحتية والإقتصادية وتشمل تطوير خدمات النقل العام وبتكلفة إقتصادية ، تطوير وجلب المصادر المالية مع إستغلال المصادر غير التقليدية وتحسين إدارة الأنظمة المالية ، توفير الطاقة بتكلفة إقتصادية والمحافظة على البيئة تمكين المواطنين من الوصول إلى تكنلوجيا المعلومات وتوفير خدمات مالية ومصرفية نوعية ومنافسة.

المواطنون الكرام ….

إنّ مسيرة الثورة قد قطعت شوطاً مقدّراً من خلال مؤسسات الحكم الإنتقالي ، في تعزيز دعائم دولة الحرية والقانون ، وإنجاز أهداف الفترة الإنتقالية ، وفي مقدمتها تهيئة البلاد للتحول الديمقراطي المستدام .. وكان أولى مهام الفتره الإنتقاليه تحقيق السلام ، لأنه السبيل الوحيد للنهوض بعجلة الإقتصاد والتنمية ، ونتطلع لوضع أسس لحل شامل يرضى الجميع ويضع حداً لمعاناة أهل السودان يعالج جذور المشاكل ، ويعالج أوضاع النازحين واللاجئين ، ويوفر لهم سبل العودة الطوعية الآمنة فالوطن يسع الجميع.

إن السلام المرتجى لابد أن يكون مستداماً ، لبناء وطن تكون فيه المواطنة أساساً للحقوق والواجبات ، ويوحد الرؤية الوطنية حول الهوية ، ويحقق التنمية المتوازنة ، وهو ليس واجب الحكومة وحدها وإنما مسئولية تضامنية مع الأخوة حاملي السلاح فواجب عليهم أن ينخرطوا في عملية توحد السودان ونستعيد جميع الحقوق للمواطنيين كافة وليس لفئة أو منطقة محددة.

المواطنون الشرفاء ….

إنّ السودان بموقعه وتاريخه ومساهماته جدير بأن يكون في طليعة القارة الأفريقية ورائداً في المجتمع الإقليمي والدولي ، ببناء علاقات خارجية متوازنة بما يحقق الإحترام والمنافع المتبادلة ليعود للسودان لدوره الفاعل في العالم أجمع ، بإلتزامنا بكافة المواثيـق والعهـود الدوليـة وحقــوق الإنسـان ، وإحـترام المبـادئ الأساسية للصداقة والتعاون وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى فضلاً عن المساهمة الفاعلة في صون الأمن والسلم الدولي ، وفي هذا المقام لا بد أن نشكر دول الجوار والأشقاء والأصدقاء الذين ساندوا ويساندوا بلادي من أجل عودتها إلي مكانها الطليعي بين دول الأقليم والعالم .

المواطنون الاوفياء ….

ظـلـت وسـتظـل قــواتـكم المسـلحــة بمكـونـاتهـا المخـتـلـفـة ، والأجـهـزة النظامية الأخرى حارساً أميناً وضامناً لأمن وسـلامة هذا الوطن العزيز في صون ترابه والدفاع عنه بكل غالٍ ونفيس ، فقدم أبناءكم أرواحهم سخية ورووا بدمائهم الطاهرة ترابه ، فحقيق علينا أن نترحم على شهداء الوطن كافة وأن ندعو الله بأن يتقبلهم مع الصديقين والنبيين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.

نحن نحتفل اليوم بهذه الذكرى ، نجدد العهد بأن قواتكم المسلحة والقوات النظامية الأخرى ، سوف تعمل على تأهيل قدراتها وتماسك منظومتها الأمنية ، من الشروخ والفتن ، وستكون عصية على كل محاولات الإستقطاب والاختراق ولن يؤثر علي واجبها التشويه أو الإستهداف ، وستظل قوية متماسكة بكل مكوناتها متمسكة بعهدها مع الشعب في حماية ثورة ديسمبر المجيدة والتي كانت قواتكم المسلحة والقوات النظامية الأخرى ، شريكاً أصيلاً وضامناً لوحدة الصف الوطني ، لتجاوز المراحل الصعبة التي مرت وتمر بها بلادنا.

في الختام ، نقول كما قال الزعيم الراحل إسماعيل الأزهري من داخل البرلمان :(شعبنا قد صمم علي نيل الإستقلال فناله وهو مصمم على صيانته وسيصونه) ما دامت إرادة الشعب هي دستورنا فسنمضي في طريق العزة والمجد، والله هادينا وراعينا ومؤيدنا وناصرنا ، وإن ينصركم الله فلا غالب لكم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب