الحكومة الانتقالية في السودان ترضخ للشروط الأمريكية وتكشف عن اتفاق على تسوية تعويضات ضحايا المدمرة (كول)

563

الخرطوم “تاق برس” – اعلنت الحكومة الانتقالية في السودان الخميس  عن توقيع اتفاق تسوية في 7 فبراير الحالي مع أسر وضحايا حادثة تفجير المدمرة الأمريكية “كول” في العام 2000، والتي لا تزال إجراءات التقاضي فيها ضد السودان مستمرة أمام المحاكم الأمريكية.

ورضخت الحكومة الانتقالية في السودان لشروط الادارة الامريكية التي وضعتها لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب.

وقالت الحكومة السودانية في بيان صادر عن وزارة العدل تلقاه “تاق برس” انه وفي إطار جهود حكومة السودان الانتقالية لإزالة إسم السودان من القائمة الأمريكية الخاصة بالدول الراعية للإرهاب، تم التوقيع بتاريخ 7 فبراير على اتفاق تسوية اسر وضحايا المدمرة كول.

واضاف البيان “ان الحكومة الانتقالية دخلت في هذه التسوية انطلاقاً من الحرص على تسوية مزاعم الإرهاب التاريخية التي خلفها النظام المباد، وفقط بغرض إستيفاء الشروط التي وضعتها الإدارة الأمريكية لحذف السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب بُغية تطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة وبقية دول العالم.

واشار البيان الى أن حكومة السودان ترغب في أن تشير إلى أنه قد تم التأكيد صراحةً في إتفاقية التسوية المبرمة على عدم مسؤولية الحكومة عن هذه الحادثة أو أي حادثات أو أفعال إرهاب أخرى.

وفي 12 أكتوبر 2000 أدى الهجوم على المدمرة الأميركية (كول) التي كانت تتزود بالوقود في ميناء عدن باليمن إلى مقتل 17 بحارا وجرح 39 آخرين.

ورفع خمسة عشر بحارا أصيبوا بجروح وثلاثة أزواج دعوى قضائية ضد السودان، مدعين أن حكومة السودان قدمت الدعم لتنظيم القاعدة للقيام بعملية التفجير.

و تعد هذه الخطوة واحدة من شروط الادارة الأميركية لازالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب