حمدوك يوجه خطابا للشعب السوداني يطلق فيه مبادرة القومة للسودان وتبرعات لمواجهة كورونا ويكشف عن تحديات عاجلة

458

الخرطوم “تاق برس” – أطلق رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك مبادرة تحت اسم القومة  للسودان  لمجابهة فيروس كورونا المستجد 

وحث حمدوك في خطاب للشعب السوداني على بدء  حملة تبرعات لمواجهة ازمات عاجلة في البلاد وفيروس كورونا.

ينشر تاق برس نص خطاب حمدوك…

*نص خطاب د.عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء الخاص بمبادرة (القومة للسودان-الحملة الشعبية للبناء والتعمير)*

شعبنا الصابر الصامد المنتصر،
‎أقف أمامكم اليوم بتواضع وآمل كبير ونحن نشهد فترة عصيبة في تاريخ بلادنا، وتواجهنا مسؤولية جماعية لحماية أمتنا ومجتمعاتنا وكُلنا ثقة بأننا سنتغلب عليها بالتكاتف والتعاون والعمل المشترك.

‎مع ظهور فيروس كورونا المستجد تستمر المساعي المختلفة في شتى بقاع العالم من سياسيين وكوادر طبية وناشطين وقطاع خاص ووسائل إعلام وتتضافر جهودهم ساعة بعد ساعة وتتضاعف لمحاربة انتشار هذا الوباء، وكلي ثقة بأن التماسك والتآزر الذي ظهر في الفترة الماضية هو نقطة الإنطلاق الحقيقية التى من خلالها سنتمكن من تجاوز هذه المرحلة الصعبة.

‎شعبنا العظيم،
‎أقف اليوم هُنا لاخاطب فيكم نفس القيم المجتمعية والعزم الأكيد، لن نكذب على الشعب السوداني ونقول إننا لا نواجه تحديات جسام، فمنذ أن أدينا القسم كحكومة واجهتنا قائمة طويلة من التحديات والمشاكل والعقبات التي عقدنا العزم على التغلب عليها. وكان ابرز هذه التحديات هي الازمة الاقتصادية التي جاءت نتاجا لارث كالح من الفساد وسوء الإدارة والتبديد والاهدار لموارد الدولة، فضلاً عن آثارعقود طويلة من العزلة الإقتصادية عن العالم نتيجة لسياسات النظام المخلوع.

‎وبينما كُنا نكافح هذه التحديات الإقتصادية ظهر فيروس كورونا الذي أثر بشكل هائل على الإقتصاد العالمي ولن يكون السودان إستثناءً، وفي هذا الصدد نحن في حكومة الفترة الإنتقالية نعمل مع شعبنا وكل شعوب العالم لهزيمة هذا الوباء الخطير.

‎في خضم هذه التحديات أود أن أطلق مبادرة (القومة للسودان- الحملة الشعبية للبناء والتعمير) وهي دعوة للتبرع الجماعي الذي سيُساعد السودان على مواصلة تجليات وإرث الثورة المجيدة، وكما وقفنا متحدين لإسقاط النظام السابق، نقف الان مرة اخرى لإعادة بناء وإعمار البلاد بعد عقود من الدمار والإنهيار. ان معركة البناء والاعمار هي استكمال للخطى المجيدة التي مشى عليها ابناء وبنات الشعب السوداني في ثورته المستمرة والتي تتوجت باسقاط النظام المخلوع، والان سنكمل هذا الطريق الي المستقبل المشرق لشعبنا وامتنا وبلادنا عبر الانخراط الجاد في مشاريع التنمية الديمقراطية والمشاركة في بناء واعمار الوطن.

‎هذه االحملة الشعبية جاءت نتيجة لتضافر من الجهود والمبادرات الشعبية المستمرة من شعبنا الملهم وهي تستهدف مشاركة كل سوداني و سودانية داخل وخارج البلاد وستقف دليلاً على وحدتنا وتماسكنا وعزمنا الجماعي على إخراج السودان من هذه الأوقات الصعبة وإعادة بنائه،

‎لقد حددنا القضايا رئيسية طارئة يجب معالجتها بصورة عاجلة وهي اول مرحلة من الحملة
‎بكل تأكيد فإن هذه القضايا ليست هي التحديات العاجلة الوحيدة للسودان ونحن نعلم أن حلها لن يتم بين عشية وضحاها ولكن ما نعرفه أيضاً أن الشعب السوداني شعب معلم وصبور، وقادر على مواصلة المسير ما دام الهدف ومعالم الطريق واضحة نصب عينيه.

‎أود أن أُؤكد ايضاً أن عمل هذه الحملة لن يتوقف عند حالات الطوارئ وبمجرد أن نتغلب على معالجة القضايا الملحة سوف نطرح لجماهير شعبنا الأبي المشاريع الإستراتيجية القومية طويلة الأجل في مجالات الزراعة والصناعة وتطوير الموانئ وتأهيل السكة الحديد والسدود وغيرها والتى تبنتها الدولة وسنشرع في تنفيذها بتضافر الجهود الرسمية والشعبية.
‎ حفظ الله السودان وشعب السودان
*د.عبدالله حمدوك*
*رئيس مجلس الوزراء*
٢٠٢٠/٤/٢م

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!