اول تعليق من شمس الدين كباشي على أحداث محاصرة لجان المقاومة له وقيادي بحزب الأمة يكشف تفاصيل ما جرى بمنزل عنقرة

4٬921

الخرطوم “تاق برس ” – كشف القيادي بحزب الأمة القومي حاكم غرب كردفان الاسبق  عبد الرسول النور ، تفاصيل ما جرى في منزل الصحفي جمال عنقرة خلال استضافته عضو مجلس السيادة الفريق أول ركن شمس الدين كباشي وعدد من السياسيين والإعلاميين بعد ان حاصرت مجموعة من شباب حي الحتانة جنوب منزل عنقرة ورددت هتافات (حرية، سلام وعدالة) و(الثورة مستمرة) و(أي كوز ندوسوا دوس) (كباشي يا كضاب الثورة بدت ياداب) وغيرها من الهتافات والمطالبة بمحاسبة المتورطين في فض اعتصام القيادة وأغلقت الشارع.

وقال عبد الرسول في تعميم، أنه زاره عنقرة في منزله بالحتانة ودعاه لتناول الغداء في بيته في نفس الحي بمناسبة زيارة كباشي له ولاسرته بمناسبة شفائه من وعكة صحية ألمت به مؤخرا “ حيث تربط كباشي وعنقرة صلة قربى واضاف “جمال عنقرة تربطني به علاقة وطيدة كما انني احترم الفريق أول الكباشي واقدره”.

وقال إنه ذهب لمنزل عنقرة ومعه ابنيه مسلم ومحمد المهدي ، ووجد أعداداً من الوان الطيف الإجتماعي والصحفي والإعلامي وعدداً من آل الأمير النور عنقرة، وجاء كباشي بالجلابية والعمامة دون أن يلحظ وجود حراسة أو مرافقين باعتبارها زيارة اجتماعية.

وأضاف: “كانت الجلسة بعد الغداء في الهواء الطلق تحت ظل شجرة وكانت أبواب الحوش مشرعة. كان هناك د. التجاني سيسي.. ومن الصحفيين مصطفى ابو العزائم.. ومحمد مبروك.. ومحمد عبد القادر وعادل سيد أحمد وضياء الدين بلال.. ومعاوية ابو قرون وآخرون بينهم سيدات واعلاميات..واطفال”.

وتابع: “فجأة تجمع بعض الشباب وبدأوا في قرع الطبول والهتاف أمام بوابة البيت والإساءة المباشرة للسيد عضو مجلس السيادة.. جاء عميد شرطة كرري وتفاوض معهم ففتحوا الطريق للضيوف للخروج.. وهتفوا ضد الكيزان.. أي كوز ندوسوا دوس.. وقد اعتذروا لنا وقالوا إنهم قاصدين ناس آخرين.. وقد دامت تلك الحالة حوالي الساعة وعندما خرج مسلم ومحمد المهدي وهما من لجان المقاومة لإفهامهم الحقيقة هتفوا انصاري أنصاري.. كان العدد محدودا ومعظمهم شباب صغار.. لم تمتد أيديهم إلي اي شخص بسوء فقط أطلقوا لحناجرهم العنان.

ووصف ما حدث بأنه يمثل ممارسة خاطئه للديمقراطية ولكنها من ناشئة يحتاجون للتقويم لا إلى اللوم، و زاد ” لكن اللوم يقع على من مدهم بالمعلومة المضللة ابتغاء الفتنة والتشويه، وقال: “لا بد أن يحتكم الناس كلهم إلى القانون.. وإلا حلت الفوضى”.

وقال كباشي الذي تربطه صلة قربى بالصحفي جمال عنقرة  في حديثه بمنزل الاخير ان الاوضاع بالبلاد سيئة وغير مطمئنة، وقال إن الثورة التي نسمع الآن اهازيجها لدى هؤلاء الشباب لم تحدث أي تغيير، فقط غادر النظام السابق ولكن لم يتغير شيئ.

وأضاف: “الأوضاع الاقتصادية سيئة والواحد يخجل يقول أنا مسؤول”، وأقر بوجود هشاشة أمنية واستدل بما يجري في دارفور من أحداث عنف وما حدث في شرق دارفور مؤخرا.

تاق برس ينشر نص توضيح عبد الرسول النور القيادي بحزب الأمة.

*توضيح من عبد الرسول النور القيادي بحزب الامة حول حادثة منزل الصحفي جمال عنقرة ..

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الوالي الكريم والصلاة على سيدنآ محمد وعلى آله وصحبه مع التسليم..
توضيح وتصحيح..
زارني هذا الصباح الأخ الصديق الأمير جمال الدين عزالدين النور عنقرة في منزلنا بالحتانة ودعاني لتناول الغداء في بيته في نفس الحي بمناسبة زيارة الفريق أول شمس الدين كباشي عضو المجلس السيادي له ولاسرته بمناسبة شفائه من وعكة المت به مؤخرا وتربط بينهما علاقة عائلية والأمير جمال عنقرة تربطني به علاقة وطيدة كما انني احترم الفريق أول الكباشي واقدره.. قبلت الدعوة وذهبت الي منزله ومعي أبنائي مسلم ومحمد المهدي وهما يلبسان ال علي الله.. وجدت اعدادا من الوان الطيف الاجتماعي والصحفي والاعلامي وعددا من ال الأمير النور عنقرة.. وجاء الفريق اول كباشي بالجلابية و العمامة دون أن الحظ حراسة او مرافقين باعتبارها زيادة اجتماعية.. كانت الجلسة بعد الغداء في الهواء الطلق تحت ظل شجرة وكانت أبواب الحوش مشرعة. كان هناك د. التجاني سيسي.. ومن الصحفيين مصطفى ابو العزائم.. ومحمد مبروك.. ومحمد عبدالقادر وعادل سيد أحمد وضياء الدين بلال.. و معاوية ابو قرون وآخرون.. بينهم سيدات واعلاميات..واطفال..
فجأة تجمع بعض الشباب وبداوا في قرع الطبول والهتاف أمام بوابة البيت والاساءة المباشرة للسيد عضو مجلس السيادة.. جاء عميد شرطة كرري و تفاوض معهم ففتحوا الطريق للضيوف للخروج.. وهتفوا ضد الكيزان.. اي كوز ندوسو دوس.. وقد اعتذروا لنا وقالوا انهم قاصدين ناس اخرين..وقد دامت تلك الحالة حوالي الساعة وعندما خرج مسلم ومحمد المهدي وهما من لجان المقاومة لا فهامهم الحقيقة هتفوا انصاري انصاري
كان العدد محدودا ومعظمهم شباب صغار.. لم تمتد ايديهم الي اي شخص بسوء فقط أطلقوا لحناجرهم العنان..
ما حدث يمثل ممارسة خاطئه للديمقراطية ولكنها من ناشئة يحتاجون للتقويم لا الي اللوم.. ولكن اللوم يقع على من مدهم بالمعلومة المضللة ابتغاء الفتنة والتشويه.. لا بد أن يحتكم الناس كلهم الي القانون.. وإلا حلت الفوضى..
اشكر الاحباب والماجدات الذين ازعجهم ما نقلته بعض الاسافير..
وشكرا عبدالرسول النور إسماعيل

whatsapp
أخبار ذات صلة