المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء السوداني يهدد بمقاضاة جهات اتهمته بالتخابر مع اريتريا

508

الخرطوم “تاق برس” – قال فايز السليك المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء السوداني، إنه سيحرك إجراءات قانونية ويفتح بلاغات  بإشانة سمعة، وإثارة الفتنة ضد عدد من الذين نشروا أخباراً كاذبة ضد شخصه، بدايةً من الأسبوع المقبل.

وأوضح أن غرضه من الإجراءات القانونية والذهاب إلى المحاكم وضع الذين يستسهلون الكلام عند حدهم، وملاحقة الذين يطلقون القول على عواهنه.
وقال السليك في منشور على صفحته بـ(فيسبوك): “إن هؤلاء يعملون على تسميم فضاءات العمل العام بضخ أكاذيب حتى يصير الجو طارداً وإبعاد كل الذين يفكرون في خدمة البلاد، كما يسعى هؤلاء الكذبة على تأجيج الخلافات القبلية وصب الزيت على نيرانها”. وقال: “سوف أذهب الى المحاكم كمواطن سوداني، ولم استشر اي مسؤول في الحكومة، فأنا أعرف ما أريد، وأدرك قوانين وأخلاقيات النشر من خلال عملي كصحفي لقرابة ربع قرن ودراستي الأكاديمية لقوانين النشر.

واضاف ” نصيحتي إلى الذين غرقوا في هذا الوحل تجهيز أدلتهم/ن أمام المحاكم داخل وخارج البلاد عن عمالتي”. وتابع: “شخصياً أفرق بين النقد الموضوعي وهو مطلوب، وبين ساقط. القول والافتراءات.

وقال السليك وهو المستشار الاعلامي نحتاج إلى معركة للحد من الأكاذيب، إثارة الكراهية وتسميم الأجواء”.

وزاد: “الصمت يغري ضعاف النفوس على استسهال القول، وإيقاد النيران لحملات الشواء الإلكترونية”.

وأشار إلى أنه منذ إعلان خبر تعيين الولاة المدنيين بدأ بعض ذوي الغرض شن حملات تشويه منتظمة ضد شخصه وضخ أكاذيب مستمرة وصلت حد اتهامه بالعمل بالمخابرات الإريترية، وشملت الحملة كتابات وصوراً وتسجيلات صوتية.

وأشار السليك إلى أن ملابسات صورة التقطت في دار الطلاب الإريتريين بالقاهرة في العام 2017م ضمن صور كثيرة نشرتُ بعضها على حائطه بالفيسبوك، وقال إنه تم التقاط الصور بعد تلبيته لدعوة من شباب وطلاب إريتريين على شرف صدور روايته (دي جافو) الصادرة عن دار أدال للنشر.

whatsapp
أخبار ذات صلة