إنفلات كبير وفوضى في أسعار الدولار والعملات الاجنبية وانهيار الجنيه السوداني

6٬018

الخرطوم “تاق برس”- ضربت حالة من الانفلات والفوضى اسعار بيع وشراء العملات الاجنبية في السق الموازي بالعاصمة السودانية الخرطوم منذ بداية تداولات الاسبوع واستمرت الى اليوم الاثنين، في مقابل انهيار وهبوط كبير للجنيه السوداني امام العملات الاجنبية المختلفة.

وبحسب تجار في السوق الموازي تراوحت أسعار شراء الدولار  بين (170 وحتى 175) جنيه للدولار الواحد في مقابل الجنيه بحسب ما افاد تجار “تاق برس”، وتراوحت اسعار البيع بين (164- 167) للبيع جنيه بينما تراوحت اسعار الدرهم الاماراتي بين 46- 48 جنيها ، وجاء سعر الريال السعودي في السوق الموازية عند 44 جنيها، فيما أظهرت شاشات تداول بنك السودان المركزي سعره عند مستوى 14.66 جنيه للشراء، و14.73 جنيه للبيع،

وزاد سعر اليورو الأوروبي في سوق الصرف السودانية الموازية (السوداء) إلى 195 حنيها، وفي بنك السودان المركزي جاء سعره عند 65.18 جنيه للشراء، و65.35 جنيه للبيع.

أما سعر الجنيه الإسترليني فسجل 215 جنيها في السوق السوداء، فيما جاء السعر الرسمي عند 71.97 جنيه للشراء، و72.33 جنيه للبيع.

وارجع تجار تزايد اسعار الدولار وانفلات السوق الى مضاربات في أسواق الذهب وشراء جهات له باعلى من اسعاره العالمية، والطلب المتزايد، اضافة الى حالة عدم الاستقرار التي تعيشها البلاد وعدم تنفيذ الحكومة للموازنة الجديدة ما تسبب في حالة ارباك للوضع الاقتصادي ودفع عدد من التجار للتوقف تماما عن عمليات البيع الى حين انجلاء الموقف الاقتصادي، والاكتفاء بعلميات شراء الدولار وبقية العملات الاخرى.

وأدت عودة الحياة والرحلات الجوية بعد أزمة كورونا إلى نمو الطلب على الدولار مقابل نقص المعروض.

واجازت الحكومة ميزانية معدلة وسعر تاشري للدولار في حدود 120 جنيها للدولار الواحد، وسط توقعات بان يقفز الدولار الجمركي الى اكثر من 30 جنيها بعد ان كان في حدود 18 جنيها.

وضربت حالة من الشلل اسواق الخرطوم في التعامل بالنقد الاجنبي منذ بداية الاسبوع الحالي، واحجم عدد من التجار والشركات عن الدخول في عمليات بيع وشراء لكثير من السلع ، وقال اصحاب شركات لاستيراد الادوية لـ(تاق برس) ان الامر بلغ مرحلة كارثية مع توقف عمليات الدولار ما اثر على امكانية شسرائهم لاصناف مختلفة من الادوية والمستحضرات الطبية.

whatsapp
أخبار ذات صلة