اتفاق سوداني اثيوبي بشأن ازمة سد النهضة ودور الاتحاد الافريقي وبيان يكشف الاتفاقات بين الخرطوم واديس في ختام مباحثات حمدوك وابي احمد

539

الخرطوم “تاق برس” – قال رئيس وزراء إثيوبيا أبى أحمد، خلال زيارته للعاصمة السودانية الخرطوم: نتعاون مع السودان بقضايا السلام والتنمية، وأكد السودان وإثيوبيا، خلال بيان مشترك، على أهمية دعم الحوار تحت مظلة الاتحاد الإفريقي لحل أزمة ملف سد النهضة.

وأشار البيان، إلى اتفاق سوداني إثيوبي على دور الاتحاد الأفريقي لحل أزمة سد النهضة، بجانب دعم مطالب الخرطوم بإزالة السودان من قائمة الإرهاب.

وتلا وزير الثقافة والاعلام السوداني فيصل محمد صالح بيان في ختام جلسة المباحثات.

وقال في إطار التشاور المستمر بين قيادتي جمهورية السودان وجمهورية اثيوبيا الديموقراطية الاتحادية، الذي يستند على العلاقات الأزلية بين البلدين الشقيقين، قام آبي أحمد رئيس وزراء اثيوبيا بزيارة رسمية الى السودان يوم الثلاثاء 25 أغسطس 2020م، على رأس وفد رفيع المستوى ضمّ وزراء الدفاع، الخارجية، المياه والري والطاقة، الى جانب عدد من كبار المسؤولين.

واضاف البيان “آبي أحمد والوفد المرافق له باستقبال أخوي حافل حيث كان معالي د. عبد الله آدم حمدوك رئيس وزراء جمهورية السودان على رأس مستقبليه ومن ضمنهم السادة الوزراء النُّظراء من الجانب السوداني في الاستقبال.

خلال الزيارة عُقدت جلسة مباحثات رسمية ترأسها رئيسا الوزراء بمشاركة الوزراء المعنيين من الجانبين.

وبحسب البيان في هذه المحادثات بحث الجانبان بشكل مُعمّق سُبُل تقوية وتوسيع وتعميق التعاون الثنائي في كل المجالات. وجددت الحكومتان دعمهما المتبادل لكل منهما للأخرى في مساعيها لتحقيق وتعزيز السلام والاستقرار والديمقراطية في بلديهما. وعبّرا عن قناعتهما المشتركة أنه وفي ضوء الروابط التاريخية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية بين الشعبين الشقيقين فإن الشروع في إقامة تكامل إقليمي هو السبيل لتلبية تطلعات شعبيهما في السلام والتنمية والوحدة الافريقية. ولتحقيق ذلك الهدف، اتفق الجانبان على تنشيط كل الآليات الثنائية الموجودة الهادفة لترقية التعاون في مختلف الأصعدة.

وتلقّى الوفد الاثيوبي تنويرا حول التقدم في مباحثات السلام بجوبا واتفاقية السلام الوشيكة بين الحكومة الانتقالية وحركات الكفاح المسلح.. كما اطلع على جهود الحكومة الانتقالية في التغلب على الصعوبات الاقتصادية الموروثة من النظام البائد والتصدي لتحديات التنمية الاجتماعية والاقتصادية وتعزيز الديموقراطية وفقا للبيان.

وقال البيان أطلع الوفد الاثيوبي من ناحيته أشقائه في الجانب السوداني على جهود الحكومة الاثيوبية للارتقاء بمستوى معيشة شعبها وتعزيز الديموقراطية والحكم الرشيد في اثيوبيا.

واكد البيان ان الوفد الاثيوبي جدد الدعم لمطالب السودان المشروعة في إزالة اسمه من قائمة الولايات المتحدة للدول الراعية للإرهاب واعفاء ديونه.

كذلك نوقشت عدد من القضايا الدولية والإقليمية محل الاهتمام المشترك.

وحول موضوع سدّ النهضة الاثيوبي شدّد الجانبان على بذل كل جهد ممكن للوصول لنهاية ناجحة للمفاوضات الثلاثية الجارية تحت رعاية الاتحاد الافريقي بما يقود لصيغة يكون الجميع رابحون معها وتجعل من سدّ النهضة أداة للتكامل الإقليمي بين الدُّول المُشاطئة.

وعبّرَ الجانبان للوساطة التي يقودها الاتحاد الافريقي في مفاوضات سدّ النهضة والتزامهما بها. واعتبرا هذه الوساطة تجسيداً لمبدأ الحلول الافريقية للمشاكل الافريقية.

وأشاد الطرفان بالتقدم الذي تحقّق في معالجة المسائل العالقة فيما يخص خطّ الحدود والمناطق الحدوديّة. ووجّها الآليات المشتركة في هذا الخصوص بمواصلة عملها بنفس روح التعاون والانصاف والعقل المفتوح للوصول لحلول مقبولة للطرفين للمسائل العالقة.

وإدراكا لدورهما بصفتهما من الأعمدة الرئيسية للاستقرار والسلام في منطقة القرن الافريقي فقد عبّرَ الجانبان عن الرضى بأجواء السلام والانسجام والايجابية السائدة حاليا بمنطقة القرن الافريقي، وتعهّدا بمضاعفة جهودهما لتكريس ورعاية هذه المكاسب.

أُختتم برنامج الزيارة باجتماع بين الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن رئيس مجلس السيادة الانتقالي وآبي أحمد علي رئيس وزراء اثيوبيا

في ختام الزيارة عبّرَ د. آبي أحمد رئيس وزراء اثيوبيا والوفد المرافق عن شُكرهم وامتنانهم لحُسن الاستقبال وحفاوة الضيافة أثناء وجودهم في السودان.

قال رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، الذي وصل الخرطوم صباح اليوم الثلاثاء، إن أزمة سد النهضة يمكن معالجتها وديا ،في حين ذكر آبي أحمد، في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر عقب وصوله الخرطوم واستقباله في المطار: “شكرا لأخي رئيس الوزراء السوداني حمدوك لحفاوة الاستقبال”.
وبعدها، نشر رئيس الوزراء الإثيوبي تغريدة ثانية أعرب فيها عن تضامن بلاده مع السودان، قائلا: “أواصر روابطنا التاريخية لا تنفصم. لقد أكدت من جديد تضامن إثيوبيا مع السودان”.
وأضاف في تغريدته: “في مناقشاتنا اليوم. لا يزال التزامنا بالتكامل الاقتصادي والتقدم المشترك والاستقرار الإقليمي قائمًا، حيث نستكشف فرص تعزيز العلاقات الثنائية”.
بدوره، أعرب رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، اليوم الثلاثاء، عن ترحيبه بزيارة رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، للسودان، مشيرًا إلى تطلع الخرطوم لتعزيز العلاقات.
وقال حمدوك في تغريدة علي حسابه في تويتر بعيد وصول رئيس الوزراء الإثيوبي: “أرحب بزيارة أخي رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد علي، نعمل ونأمل أن تقوي هذه الزيارة المصالح المشتركة وتعمق العلاقات بين بلدينا الشقيقين”.
وأفادت وكالة الانباء السودانية “سونا” ، ببدء المباحثات الثنائية السودانية الأثيوبية حيث رأس الجانب السوداني رئيس الوزراء الدكتورعبدالله حمدوك ومشاركة وزراء شؤون مجلس الوزراء، الخارجية، الثقافة والإعلام، والطاقة والتعدين، الري والموارد المائية ، فيما رأس الجانب الإثيوبي الدكتور آبي أحمد رئيس الوزراء الاثيوبي بمشاركة وزراء الخارجية، الدفاع والري.
ووصل رئيس الوزراء الإثيوبي، صباح اليوم الثلاثاء، إلى مطار الخرطوم الدولى في زيارة تستغرق يومًا واحدًا لتقوية العلاقات بين السودان واثيوبيا؛ حسبما أفادت وكالة الأنباء السودانية “سونا”.
وتعد هذه الزيارة ثاني زيارة رسمية يقوم بها آبي أحمد للسودان منذ قيام الثورة السودانية.

whatsapp
أخبار ذات صلة