الأمم المتحدة: تحذر من خطر يهدد المواطنين في السودان

394

الخرطوم “تاق برس” –  قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، إن مستويات الجوع في السودان مرتفة بشكل ينذر بالخطر، خاصة مع تزايد موجات النزوح المطولة، والتدهور الاقتصادي والتضخم، وارتفاع أسعار السلع الغذائية التي تفاقمت بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19.

وأعلن البرنامج، عن توسيع نطاق مساعداته الغذائية الطارئة في السودان لتصل إلى ما يقرب من 160 ألف شخص من المتضررين من الفيضانات في البلاد.

وقال ممثل برنامج الأغذية العالمي ومديره القطري في السودان حميد نورو: “لقد جاءت الأمطار والفيضانات بصورة أسوأ بكثير مما يمكن لأحد توقعه، مما تسبب في وقوع كارثة وطنية. لقد فقد الكثيرون منازلهم وأراضيهم الزراعية ومدارسهم وأحبائهم. وبعض هؤلاء المتضررين فقدوا كل شيء.” وأشار إلى أن البرنامج قدم الدعم في الجولة الأولى من المساعدات الغذائية الطارئة إلى 7200 شخصاً، ويجري الآن توزيع المساعدات على 40 ألف شخصاً. وأضاف نورو: “يعمل برنامج الأغذية العالمي بلا كلل مع حكومة السودان والشركاء لإيصال المساعدات الغذائية إلى المتضررين، ومع تضافر الجهود، نحاول زيادة عدد الأشخاص الذين يمكن الوصول إليهم يوميًا.”

وأوضح أن البرنامج يخطط لتوزيع حصص غذائية تكفي لمدة أسبوعين على المتضررين من الفيضانات في الخرطوم وشرق وشمال دارفور والنيل الأبيض وشمال وغرب كردفان والبحر الأحمر وسنار وكسلا. وقال نورو: “يعمل برنامج الأغذية العالمي أيضاً على اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة أثناء عمليات التوزيع لتقليل مخاطر انتقال أو انتشار الإصابة بفيروس كورونا وضمان سلامة الموظفين والأشخاص الذين نخدمهم“.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!