السودان: مسؤول وزاري يتوعد شركات الجيش والأمن والدعم السريع.. تعرف على الأسباب 

1٬814

الخرطوم “تاق برس“ – قال وكيل وزارة المعادن السوداني، محمد يحيى ان أية شركة تعدين لا تلتزم بالشروط التي وضعتها الوزارة سيتم (بلها) سواء كانت شركة خاصة ام تابعة للأمن أو الجيش أو الدعم السريع. 

وقال يحيى لدى مخاطبته فعاليات الملتقى السابع لمدراء الشركة السودانية للموارد المعدنية بالولايات، إن أي شركة (ما شغالة كويس) (حنبلها) – والمقصود هي أية شركة غير موفقة لاوضاعها من ناحية سلامة البيئة والتحصيل المالي-، موضحا أن 70% من الشركات العاملة في تعدين الذهب والبالغة (153) شركة لا تدفع التزاماتها المالية داعيا لإيقاف التقاطعات التي تحدث بين المركز و الولايات في عمل شركات التعدين. 

ونوه الوكيل إلى أن من يتحدث عن أن التعدين لا يساهم في الاقتصاد غير محق، وأكد مساهمة التعدين بصورة كبيرة في الاقتصاد بالرغم من وضعه الحالي غير المرضي في الوزارة على حد وصفه.

وقال إن المضاربات في الذهب والدولار التي تحدث الآن بسبب سياسة التصدير الحالية هو ما يفقد الدولة ميزة الحصول على العملات الصعبة، مطالبا الدولة بالهيمنة على صادرات الذهب والتحكم في حصائل صادراتة ليدخل خزينة الدولة ويساهم بالطريقة المثلى في الاقتصاد وأضاف “أن لم يتحقق ذلك فلن يتوقف سعر الدولار من الارتفاع و لن يقف عند سقف 260 جنيها وهذا ما يوضح عدم تمكن الحكومة من تسعير المواد البترولية حتي الان“، مشددا على ضرورة إنشاء بورصة داخلية للذهب.

وزاد “الذهب المخرج الوحيد للأزمة الاقتصادية الحالية” 

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

نسخ المحتوي مممنوع