العين الثالثة :ضياء الدين بلال ..في غزل (القَحّاتة)..لا يعنيني غضب المعارضة ولا رضاء الحكومة أو غضبها

-١-
تأخذني الدهشة بعيداً، حينما أطالعُ بعض التعليقات في بريدي الخاص والفضاء العام، على ما أكتب.

إذا كتبت مُنتقداً أداء الحكومة الراهنة وعجزها عن القيام بمهام ضرورية ملحة، ظنّ بعضهم في ذلك حنيناً ورغبةً في عودة (الماضي)  للمشهد مَرّةً أُخرى!

وإذا رأيت ما يستحق الدعم والتأييد، ونصحت بالحفاظ على الفترة الانتقالية، حتى لا ينهار سقف الوطن على الجميع، ظنّ آخرون في ذلك مغازلة للقحّاتة!

حينما اخترت اسم (العين الثالثة) لزاويتي الصحفية، منذ أكثر من خمسة عشر عاماً، أردت تحديد زوايا النظر وقاعدة المنطلق.

عين ثالثة، لا ترى بعين الرضاء، ولا تكتفي بعين السخط، تنظر إلى النصف المُمتلئ من الكوب ولا تغض الطرف عن الفراغ.
-٢-

سألني الصديق العزيز بكري المدني في مُقابلةٍ قبل خمسة أعوام، في برنامجه الحواري بقناة أم درمان:

لماذا لا تجد كتاباتُك رضاء الحكومة والمعارضة معاً؟!
أنت في تقاطع نيران بين المُعارضين والحاكمين، معاركك الصحفية مع الاثنتين!

لمن تكتب أنت؟!
-٣-
والأسئلة لا تنتهي والإجابات لا تتوقّف، قلت لبكري:
لا يعنيني غضب المعارضة، ولا رضاء الحكومة أو غضبها، نكتب ما نراه حقَّاً، لا نُمالق به جهة، ولا نبتز به أفراداً أو جماعات.
لا نكتبُ بحبر مُلوَّث بالخُبث والغرض، ولا نكتب على لوح المصلحة والاسترزاق بالقلم.
لا يُحرِّضنا أحدٌ على أحدٍ، ولا نُستَقْطَبُ لتحقيق أجندة آخرين، لا نعرف صحافة الحملات والكتابة حسب (الظروف).
-٤-
نكتب يا عزيزي، لهذا القارئ الذي يقتطع من رزق أبنائه ليشتري صحيفة تُعينه على فهم ما يحدث ومُتابعة الأحداث في تفاصيلها وتداعياتها ومآلاتها، وتمييز الحقائق عن الشائعات.
-٥-
نكتبُ في كل العهود، لا لمصلحة جهة أو فرد، ولكن لمصلحة الدولة السودانية، استقرارها، وازدهارها، وأمنها، ورفاهية مواطنيها، وتجنيبها الفتن.

نكتب ضدَّ ثقافة الإحباط واليأس والمعارك الصفريَّة، ننتقد بصدقٍ ونُثني على مَن يستحق.

لا نكذب ولا نُلوِّن المعلومات ولا نُزيِّفُ الحقائق، غَضِبَ زيدٌ أم فرح عمرو! ضميرنا هو  المرشد، والقارئ هو الحكم وللتاريخ (كلمة).
-٦-
ومع ذلك نخطئ ونُصيب، نُسرع ونتعثَّر، تضطَّرب الخُطى، ولكن لا نضلُّ الطريق.

قاعدتنا في ذلك:
الحقيقة ليست كتلةً صماء مُحتكرة لجهة أو طرف، هي كُلّ مُركَّب، بعضها معي وآخر معك.
ونعتمد نصيحة ميخائيل نعيمة في كرم على الدرب:
نصف النهار عند غيرك نصف الليل، فلا تحكم على الزمان بعقارب ساعتك.
-٧-
عزيزي بكري:
لا أسعى لتحويل قلمي إلى سيفٍ، ولا أبتغيه سوطاً على ظهر الآخرين.
قلمٌ لا يُطربه الثناء ولا يُرهبه الذمُّ والقدح.
لن نخسر أنفسنا من أجل كسب رضاء الآخرين، ولا نستمطر التصفيق والثناء بادِّعاء المواقف الثورية المثلجة.

مزاجنا وتكويننا النفسي ضدَّ التطرُّف والغلو في العداء والنصرة.

صحيحٌ قد نُستَفزُّ لأمرٍ عامٍ أو خاص، عدوان أو تجنٍ، فنردُّ على ذلك بما يستحقُّ الموقف من صاع، ربما بقسوة ولكن دون إسفافٍ وابتذالٍ.
-٨-
لا يُنكر مُنصفٌ ما قامت به الصحافة السودانية، من دورٍ عظيمٍ في توسيع مساحة الحُرَّيات، بقدرٍ لا يتوفَّر في أغلب الدول العربية والأفريقية.
الصحافة السودانية هي التي كشفت كثيراً من قضايا الفساد، ودعمت المُبادرات الإصلاحية والتَّصحيحية، وتعاملت بكُلِّ قوةٍ وثباتٍ مع كُلِّ الإجراءات العقابية من كُلِّ نوع.
مُصادرات وعقوبات إعلانية واعتقالات وضرائب جائرة وإغلاق منافذ توزيع، ولا تزال تُقاوم و(تُعافر) إلى اليوم.

– أخيراً –

فلا يُزايد علينا أحدٌ بالانتماء للوطن والدفاع عن قضايا وهُمُوم المُواطنين، ولنا في ذلك – دُون فخرٍ – على قول صلاح أحمد إبراهيم، فعالٌ وخُلُقٌ، ولنا إرثٌ من الحِكمة والحلم وحُبِّ الكادحين، ولنا في خدمة الشعب عَرَقٌ.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!