اعتراف خطير من حمدوك بشأن تنفيذ اتفاق سلام السودان الموقع مع الحركات المسلحة

119

 

الخرطوم “تاق برس” – اقر رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، ببُطء تنفيذ اتفاق سلام السودان وعقبات تعتري تنفيذ الاتفاق دون ان يكشف عن تلك العقبات.

وقال ان هذا البُطء يؤثر على المواطن بصورة مباشرة خاصة في المناطق المتأثرة بالنزاع.

واكد إلتزام حكومة الفترة الإنتقالية بتنفيذ إتفاق سلام السودان لينعم المواطن بالأمن والإستقرار و حصد ثمار ثورته المجيدة وتعزيز مكتسباتها.

وحثّ لدى لقائه بمكتبه بمجلس الوزراء مستشار رئيس جمهورية جنوب السودان رئيس فريق الوساطة لمحادثات سلام جوبا، توت قلواك، كل الأطراف والشركاء للعمل حثيثاً للالتزام بالاتفاق وتجاوز العقبات التي تعتريه،

ووقعت الحكومة وحركات الكفاح المسلحة، اتفاقا في جوبا في الثالث من اكتوبر الماضي لانهاء الحرب الممتدة لسنوات في عدد من المواقع بالسودان، ولم توقع عدد من حركات على الاتفاق بينها حركة تحرير السودان برئاسة عبد الواحد نور والحركة الشعبية شمال بقيادة عبد العزيز الحلو. 

وجدد رئيس الوزراء موقف السودان الثابت بعدم نيته خوض أي حرب مع أي دولة، وأكد أن الأراضي التي أعادت القوات المسلحة الانتشار والانفتاح فيها وتأمينها ليست محلّ نزاع ولا يجب أن تكون.

وأمن حمدوك بحسب اعلام مكتب رئيس الوزراء على مبادرة رئيس جمهورية جنوب السودان الفريق أول سلفاكير ميارديت لنزع فتيل التوتر بين السودان وإثيوبيا.

وأوضح مستشار رئيس جمهورية جنوب السودان في تصريح صحفي أن اللقاء تناول أهمية تنفيذ البنود الواردة في اتفاقية سلام السودان الموقعة في أكتوبر الماضي بجوبا،وفي مقدمتها تشكيل الحكومة والمجالس التشريعية وكافة البنود الواردة في الاتفاقية.

وأكد قلواك  مواصلة اللقاءات مع شركاء عملية السلام كافة لإجازة الكشوفات النهائية المتعلقة بمشاركة جميع الأطراف وتسليمها للحكومة، توطئةً لإصدار القرارات واللجان المعنية الواردة في الاتفاقية حتى ينعم الشعب السوداني بالسلام والاستقرار.

whatsapp
أخبار ذات صلة