شركة امريكية تعلن التدخل العاجل في ازمة كهرباء السودان ..تفاصيل منحة لانقاذ الوضع الكارثي

أكد الوفد ان السودان لم يستفد بعد من هذه الفرصة الا بمقدار ستة مليون دولار فقط في الوقت الذي تعد فيه هذه المنحة مفتوحة السقف ويمكن أن تستمر في تمويل المشروع تلو المشروع لمدة تفوق العشر سنوات

الخرطوم “تاق برس” – اعلنت شركة أمريكية التزامها بتوفير الإسبيرات وقطع الغيار العاجلة الخاصة بتوليد الكهرباء في إطار التعاون مع قطاع الكهرباء بالسودان .

جاء ذلك خلال لقاء وزير الطاقة والنفط السوداني، جادين علي عبيد اليوم،الخميس، وفد شركة (GCMS) الامريكية برئاسة مات اسموك المدير التنفيذي للشركة بحضور مدير عام الشركة القابضة للكهرباء والمدير الإقليمي للشركة وبحث اللقاء أهمية التعاون الأمريكي مع السودان في قطاع الكهرباء .

وتعمل شركة (GCMS) الأمريكية بالسودان منذ العام الماضي من خلال تعاقدها مع قطاع الكهرباء في مجال توفير الإسبيرات وقطع الغيار لمحطات توليد الكهرباء والخدمات وتعد شركة (GCMS) الأمريكية من أوائل الشركات الأمريكية التي بدأت التعامل مع السودان بعد فك حظر التحويلات البنكية وتوقف العمل لشهور إلا أنه التزم وفد الشركة باستئناف توريد قطع الغيار العاجلة خلال أقرب وقت ممكن.

ويعاني السودان ازمة قطوعات غير مسبوقة للتيار الكهرباء خلال اليوم تصل الى 14 ساعة بين الليل والنهار يوميا، بسبب ازمة النقد الاجنبي بحسب ما تقول الحكومة الانتقالية لشراء “الفيرنس” لتشغيل محطات التوليد واسبيرات صيانة بعض المحطات المتوقفة.

ووعد وزير الطاقة والنفط السوداني، جادين علي عبيد، بسداد مطلوبات الشركة على قطاع الكهرباء موجهاً بتجديد العقد وخطاب الضمان مع الشركة واستمرار التعاون مبدياً شكره لوفد الشركة لتفهمه ظروف السودان الحالية ومواصلة التزامه بتوفير المطلوبات.

وأكد الوزيرعلى أهمية الاستفادة من المشروع في مجالات الكهرباء والمجالات الاخرى.

ووجه الشركة السودانية القابضة للكهرباء بالتنسيق مع الشركة الامريكية واعداً بالتنسيق مع وزارة الخارجية ومجلس الوزراء للاستفادة القصوى من مشروع المنحة الامريكية لأفريقيا في مجالات الطاقة والنفط في ظل احتياجات السودان الحالية للكهرباء.

 من جانبه أكد مدير محطة بحري الغازية، عبدالله بلة جاهزية مشروعات الكهرباء والتي يمكن طرحها للاستفادة من مشروع المنحة الأمريكية لإفريقيا لتمويلها.

 وعلى هامش اللقاء بين لمسؤولين الحكوميين ووفد الشركة الامريكية، طرح وفد الشركة الأمريكية على السودان أهمية الاستفادة من مشروع المنحة الامريكية لأفريقيا (PROSPER AFRICA) والذي يعمل على تمويل كل المشروعات المطروحة و الجاهزة للتنفيذ بمختلف أنواعها في مجال البنية التحتية على ان تقوم بتنفيذه احدى الشركات الأمريكية  مشيرين الى ان الأولوية للسودان من بين  الدول الافريقية في هذه المرحلة لظروفة المعروفة للمجتمع الدولي.

وأكد الوفد ان السودان لم يستفد بعد من هذه الفرصة الا بمقدار ستة مليون دولار فقط في الوقت الذي تعد فيه هذه المنحة مفتوحة السقف ويمكن أن تستمر في تمويل المشروع تلو المشروع لمدة تفوق العشر سنوات كما يمكن أن تدخل من بينها مشروعات الكهرباء بالسودان.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!