البرهان يتهم اثيوبيا بنقض العهود والمواثيق وهذا ما قاله عن تسليح الجيش السوداني

الخرطوم “تاق برس” – اتهم رئيس مجلس السيادة الانتقالي،في السودان القائد العام للقوات المسلحة، عبد الفتاح البرهان، الاحد، جرته الشرقية إثيوبيا بنقض العهود والمواثيق التي أبرمتها مع السودان في السابق.

وقال إن القوات المسلحة انفتحت داخل الحدود السودانية وأعادت تأمينها وأنها لن تتراجع عن مواقعها كونها لم تكن معتدية.

واشار إلى أن عقيدة القوات المسلحة وتسليحها قائم بالأساس على الدفاع وليس الهجوم والاعتداء.

واعلن عزم القوات المسلحة وتصميمها على بناء وطن عزيز قوي وحر بالشراكة مع مختلف قطاعات الشعب السوداني وقواه السياسية، من أجل تحقيق آمال الشعب وتلبية تطلعاته في الحرية والسلام والعدالة والعيش الكريم.

وقال البرهان لدى مخاطبته اليوم، ضباط وضباط صف وجنود منطقة بحري العسكرية، “إننا نسعى لبناء وطن عزيز قوي وحر، تكون فيه المواطنة أساسا لنيل الحقوق والواجبات، ولا فرق فيه بين أي جهة من جهات البلاد، وطن خالٍ من التحيزات القبلية والنعرات الإثنية”، مضيفا أن القوات المسلحة تضطلع بدور أساسي وريادي فى هذا الصدد.

 وحيّا ضباط وضباط صف وجنود منطقة بحري العسكرية، كما حيّا القوات المسلحة المنتشرة في ربوع البلاد، وخص بذلك القوات المسلحة المرابطة على حدود السودان الشرقية، مشيرا إلى التاريخ الناصع للقوات المسلحة ودورها في صون تراب الوطن وتوحيد مكوناته الاجتماعية، لافتا إلى أن القوات المسلحة بتكوينها القومي تشكل نموذجا لتكوين الشعب السوداني بكل أطيافه.

وأبان أن الانتماء للقوات المسلحة يقوم على الكفاءة والانضباط، وأكد سعي القيادة لبناء مؤسسة عسكرية موحدة تحمي السودان وأجهزة الدولة التنفيذية لا أطماع لها في الحكم.

وبشأن الترتيبات الأمنية الخاصة باتفاق سلام السودان، رحب الفريق أول ركن البرهان بقوات حركات الكفاح المسلح ودعاها للانضمام للقوات المسلحة، مؤكدا استعداد القوات المسلحة لاستيعابها، مشيرا إلى أن الدمج في القوات المسلحة يخضع لأسس محددة من بينها التوزيع العادل للفرص بين أقاليم السودان وفقا لنسبة السكان، فضلا عن المعايير العالمية للاستيعاب في الجيوش، وأشار إلى أن نهاية الفترة الانتقالية ستشهد دمج كل القوات في جيش موحد.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!