توجيهات وأوامر من حمدوك بشأن الصراع في شرق السودان

الخرطوم تاق برس- جدد رئيس الوزراء السوداني  عبد الله حمدوك اهتمام الحكومة الانتقالية بمعالجة قضايا شرق البلاد مشيراً في هذا الصدد إلى المظالم التاريخية وغياب التنمية بالشرق.

وأمر حمدوك الجهات المعنية باتخاذ الإجراءات القانونية وحسم أي جهة تعمل على تأجيج الصراع عبر خطاب العنصرية والكراهية.
جاء ذلك لدى لقائه وفدي القيادات الأهلية والسياسية لشرق البلاد برئاسة الناظرين على ابراهيم دقلل ومحمد محمد الأمين ترك، كل على حدى.

وبحث حمدوك في اللقاء مع قيادات شرق السودان، القضايا السياسية والاجتماعية للشرق.

 وامن على أهمية التعايش السلمي ورتق النسيج الاجتماعي بين المكونات المجتمعية وجبر الضرر والإسراع في محاكمة الجناة في الجرائم التي ارتكبوها، ومحاسبتهم في إطار القانون.
وتطرق لقاء وفدي الشرق مع رئيس الوزراء لأوضاع الإدارات الاهلية وضرورة إنفاذ القانون في الجوانب المتعلقة بها والفصل مابين دورها السياسي والمجتمعي، فضلاً عن الطريقة المثلى للتمثيل السياسي لكل مكونات شرق البلاد بشكل يحقق الرضا لكل المكونات المجتمعية، بجانب ضرورة التوزيع العادل للتنمية بشرق البلاد من خلال إنشاء مفوضية تعنى بذلك.

وأكد حمدوك في اللقاء على ضرورة دفع جهود السلام والتنمية بشرق البلاد، ومواصلة اللقاءات لإكمال كافة الملفات المتعلقة بقضايا شرق البلاد.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!