الاتحاد الاوروبي يعلق على الاشتباكات الدموية وقتل المدنيين في الجنينة ويدفع بطلب للحكومة وأول تصريح من والي غرب دارفور على الأحداث(فيديو) يظهر رعب المواطنين

الخرطوم تاق برس- استنكرت بعثة الاتحاد الاوروبي في السودان الاثنين، أحداث العنف الدموية والاشتباكات القبلية التي اندلعت بمدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور ما أسفر عن سقوط 18 قتيل و 54  جريح بحسب لجنة أطباء غرب دارفور.

وقالت البعثة ” ينتظر الاتحاد الأوروبي من جميع مكونات الحكومة الانتقالية بذل قصارى جهدها لوقف العنف.

وقالت بعثة الاتحاد الأوروبي في تغريدة بحسب متابعات (تاق برس) “مرة أخرى، قُتل وجُرح عشرات المدنيين في الجنينة ، بولاية غرب دارفور.

وأضافت البعثة “تكررت نفس المشاهد المؤلمة لإحراق المنازل والقتلى والجرحى ، بعد أكثر من ستة أشهر على توقيع اتفاق جوبا للسلام.

وأعرب الاتحاد الأوروبي في السودان عن قلقه البالغ إزاء التصعيد الأخير للعنف

وأضافت البعثة “يستحق المواطنين في الجنينة وجميع المناطق في السودان السلام والأمن.

ودعا والي غرب دارفور، محمد عبد الله الدومة، المواطنين في مدينة الجنينة على الحيطة والحذر والتحلي بالصبر والبقاء في منازلهم.

وطالب الدومة المواطنين بالاحتكام إلى صوت العقل والبقاء في منازلهم والإبلاغ عن أي حالة مشتبه بها لأقرب قوة ارتكاز، حتى تتمكن الأجهزة الأمنية من القيام بدورها في إعادة الاستقرار لمدينة الجنينة.

وقال الوالي في اول تعليق على  الأحداث بالمدينة على صفحته الرسمية،” شهدت مدنية الجنينة حالة من الإنفلات الأمني بسبب مقتل شخصين وجرح شخص آخر في ليلة يوم السبت 3 أبريل ما أدى إلى حالة من التوتر الأمني من قبل الخارجين عن القانون”.

 

وأكد الوالي اتخاذ كافة التدابير اللازمة بعد أن باشرت النيابة التحقيق في حادثة القتل.

وأضاف” لكننا نتأسف  لما جرى من حالات بث الرعب بمدينة الجنينة جراء إطلاق الأعيرة النارية في حى الجبل، والثورة والتضامن والحرائق التي نشبت في عددٍ من المنازل بمربعات حي الجبل”.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!