رانيا حضرة الموظفة الأممية تكشف أسباب استقالتها من مكتب رئيس الوزراء عبد الله حمدوك

الخرطوم تاق برس- كشفت رانيا حضرة، نائبة مدير المكتب التنفيذي لرئيس الوزراء السوداني عبد الله  حمدوك، أسباب استقالتها  من منصبها.

وقالت في بيان الاثنين ، إنها قد تقدمت باستقالتها بعد أن تعذر عليها مواصلة العمل وذلك بسبب تباين في وجهات النظر المهنية.

وأضافت “كل ما يدور من شائعات عار عن الصحة، وإطلاق الشائعات من هذا القبيل سلوك مشين، وغير أخلاقي، ولا يشبه السودان، ولا شيمنا كسودانيين، ولا قيم ثورة ديسمبر الظافرة”.

وقالت حضرة : “كان لي شرف التكليف بممارسة مهام نائب مدير المكتب التنفيذي لرئيس الوزراء لمدة تقل عن الشهرين، تلبية لنداء الوطن ولخدمة الثورة.

ومضت قائلة “كان قد سبق أن عملت لمدة ثلاثة أشهر في بداية الفترة الانتقالية، بطلب من دولة رئيس الوزراء، في تأسيس ووضع هيكل واختصاصات مكتبه”.
وأفصحت حضرة لأول مرة عن الأسباب الرئيسية لاستقالتها، بعد ان تردد في الاوساط تقدمها باستقالتها.

وارجعت الاستقالة إلى ما أسمته “تباين في وجهات النظر المهنية حول تأدية المهام المنوطة بالمكتب”.

وتأتي استقالة رانيا حضرة بعد أقل من شهرين على تعينها بالمنصب في إطار إعادة هيكلة طالت مجلس الوزراء عمومًا، ومكتب رئيس الوزراء على وجه الخصوص.

وشغلت حضرة حتى تاريخ تعيينها في مكتب رئيس الوزراء، منصب كبير مسؤولي التخطيط في المكتب التنفيذي للأمين العام للأمم المتحدة منذ 2019م.

وأكدت حضرة أنه كان قد تم الاتفاق عليها مسبقاً.

وقالت: “الاختلاف المهني لا يفسد للود والاحترام قضية، وكلي ثقة في أن فريق المكتب سيواصل عمله الدؤوب؛ فيما يقوم به من مهام تسيير العمل في خدمة الوطن، وكل تمنياتي لهم بالنجاح.

وتوجهت حضرة بالشكر لكل من تواصل وارسل معاتباً أو متضامناً أو مهنئاً لها”.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
تاق برس
error: Content is protected !!