صلاح الدين عووضه .. المؤســـس !!

المؤســـس !!
1/…………………
حكمة أؤمن بها..
ولكنها – في مثل ظروفنا هذه – تحتاج لإضافات كي (تَعبُر) إلى المعنى ؛ وتُعبِّر عنه..
وهي : ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان..
وأضيف : ولا بالغاز…ولا الجاز…ولا الماء…ولا الكهرباء…ولا اللحمة…ولا المواصلات..
بل ولا حتى بالحياة نفسها…يحيا..
التوقيـــــــــــع :
المؤسـس !!..
2/………………….
يصفني البعض بالبرود..
وأنني أفتقر إلى الإحاسيس…والمشاعر…والإنسانيات…والعواطف النبيلة..
وهذا محض كذب…وافتراء…وتجنٍّ..
والدليل أنني لا أتخلى عمن عاشرتهم وزارياً – أو مكتبياً – أبداً ؛ من شدة حرارة عاطفيتي..
فإن خرج احدهم من الباب أرجعته من الشباك..
وليس في قاموس تعاملاتي (الحارة) شيءٌ اسمه بايظ…ولا فائض…ولا فاشل..
فكيف أكون بارداً؟..
التوقيــــــــــع :
المؤسس !!..
3/……………………
إصلاح الداخل يبدأ من الخارج..
من إصلاح علاقات الخارج أولاً ؛ فالطريق إلى الداخل يمر عبر رأس (الرجاء) الخارجي..
نرجوه…ونترجاه…ونلتمس عنده الرجاء..
وخلال هذه الرحلة الطويلة نولي وجوهنا تلقاء الخارج هذا ؛ وللداخل (عرض أكتافنا)..
وهذا هو التأسيس الذي لا يفهمه البسطاء..
فنحن من أجلهم (نعبر) البحار…والقفار…والمحيطات ؛ إلى أن نعود إليهم بالخير و(النصر)..
نطبِّع…ونصالح…وندفع…ونعقد مؤتمراً إثر آخر للمانحين..
وهذا معنى كلامنا : سنعبر…وسننتصر..
فقط عليهم أن يساعدونا بالصمت…والصبر…والهدوء…وعدم تعجل النتائج..
سنسافر كثيراً…كثيراً ؛ ولكن حتماً سنعود..
سنعود إليهم ؛ ومن نجدهم حينها على سطح الأرض – لا تحتها – سيعبرون معنا..
وينتصرون..
التوقيـــــــــع :
المؤسس !!..
4/…………………..
نحن لا نكذب ؛ ولكنا نتجمل..
عندما أنكرنا معرفتنا بلقاء البرهان نتياهو ما كنا نكذب..
وكذلك حين قلنا أن أمر العلاقة مع إسرائيل متروكٌ لبرلمان الشعب عقب تأسيسه..
وأيضاً لما نفينا علمنا بزيارة وفد الموساد..
في ذلكم كله ما كنا نكذب ؛ ولكنا نتجمل أمامكم – وأمام المكون العسكري – على حدٍّ سواء..
فلو صدَقَنَاكم لكرهتمونا..
ولو جهرنا برفضنا للعسكر لكرهونا هم ؛ ثم فضحوا عجزنا إزاءهم..
وعندها ستروننا عاجزين ؛ وعراةً حتى من ورقة التوت..
والسياسة فن الممكن..
والممكن هنا أن نتجمل برداء الكذب ؛ إلى أن نعبر….وننصر..
التوقيـــــــــــع :
المؤسس !!..
5/…………………
كان لقاءً تلفزيونياً ممتعاً..
وفضلاً عن ذلك كان صريحاً جداً ؛ فقت فيه صراحة المذيع صراحةً..
فقد سألني المذيع هذا عن مجانية التعليم..
وذكَّرني بأحد شعاراتنا القديمة (مجانية العلاج والتعليم) ؛ (هوَّ لسه فاكر؟)..
بل وذكَّرني بأنني – شخصياً – من الذين تعلموا مجاناً..
وهذا صحيح ؛ أنا – وكل أبناء جيلي – تعلمنا مجاناً…وتعالجنا مجاناً..
وهو يظن بذلك – المذيع – أنه قد ألقمني حجراً..
فرددت عليه بكل (برود) : نعم ؛ مجانية التعليم حقٌ…ومن يقول خلاف ذلك يجانب الحق..
فعرف أن الله حق..
التوقيــــــــــــع :
المؤسس !!..
6/………………….
أوباما كان لديه نحو عشرين مستشاراً صحفياً يُصيغون له خطاباته الجماهيرية..
وكل رؤساء الدول المتحضرة لديهم جيوش مستشارين..
في الإعلام…في الاقتصاد…في الأمن…في السياسة ؛ وفي مجالات عديدة أخرى..
ففيها إيه لو كان عندي – أنا – سكرتيرة صحفية؟..
ومن فوقها مدير مكتب إعلامي ؛ ومن تحته نائب مدير مكتب إعلامي؟..
ومن فوقهم جميعاً مستشار إعلامي؟..
وفيها إيه لو جـــيت ديارنا..
وقلـت أنـــــك مشتــــهينا؟…
تبقى الأماني قصور محبة..
وترجع أيامنا الحنــــــينة؟..
فيها إيه لو حاولنا بمثل هذا أن (نعبر) إلى دنياوات الحسن…والجمال…والوسامة؟..
و(ننتصر) على كل من يسعى لتعكير صفونا التأسيسي..
مش كده يا فيصل؟..
التوقيـــــــــــع :
المؤسس !!.
صلاح الدين عووضه
الحــــراك
11/4/2021
لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!