البرهان يعترف عن العلاقة مع أمريكا واسرائيل وما جناه السودان من مغادرة قائمة الارهاب والضائقة الاقتصادية وصبر الشعب

الخرطوم “تاق برس” – أكد  رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان أن السودان يجني حاليا ثمار رفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وقال في مقابلة مع قناة الحدث مساء اليوم الجمعة، “قطعنا أشواطًا كبيرة لتحقيق هذا الأمر، مشيرا إلى أن وحدة السودان على رأس أولويات الحكومة خلال الفترة الانتقالية.

الا ان البرهان اعترف لاول مرة بعد اشهر من تنفيذ كل الملطلوبات لرفع اسمه من قائمة الارهاب بان العلاقة مع الولايات المتحدة الامريكة تسير ببطء، وقال ان الإدارة الأميركية الجديدة لم تغير سياسة الإدارة السابقة واشار الى ان هنالك مصفوفة جديدة وضعتها الولايات المتحدة الامريكية ونعتبرها شريك استراتيجي ولكن للاسف تسير بصورة بطيئة.

واكد التعاون بشكل وثيق مع واشنطن أمنيا واستخباراتيا.

وأكد أنه لا وجود لخلافات بين مجلس السيادة والحكومة، واضاف “نعمل سويا على قلب رجل واحد”.

وكشف رئيس المجلس السيادي السوداني أن وفدا إسرائيليا زار السودان مرة واحدة، ولم نقدم مبادرة لزيارة إسرائيل.

وعن الوضع الاقتصادي للسودان، قال رئيس مجلس السيادة إننا نبذل جهودًا حثيثة لمعالجة الوضع الاقتصادي.

وقال رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان، إن بلاده بدأت في جني ثمار إزالة اسم السودان من لائحة الدول الراعية للإرهاب. 

وأضاف البرهان مقابلة مع قناة “الحدث”: “استطعنا خلال المرحلة الانتقالية وضع الخطوات الأولى لإعادة السودان إلى مكانته”.

واعتبر أن “السلام والاقتصاد أبرز تحديات الفترة الانتقالية”، مضيفا “قطعنا شوطا كبيرا في تجاوزها”.

وقال البرهان إن الإدارة الانتقالية للسودان تبذل كل الجهود لمعالجة الضائقة الاقتصادية التي تعاني منها البلاد، مؤكدا أن “الشعب السوداني صابر على أمل التغيير الفعلي”.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!