آبي أحمد يرد برسالة على رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك.. ليس صحيحا

وقال آبي أحمد في الرسالة : “إذا تفاوضت الأطراف بحسن نية، فإن النتائج في متناول أيدينا”.

الخرطوم “تاق برس” – قال رئيس الوزراء الاثيوبي آبي أحمد، الأربعاء، رداً على رسالة من رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، إن افتراض فشل عملية التفاوض بشأن سد النهضة ليس صحيحاً، “لأننا رأينا بعض النتائج الملموسة بما في ذلك التوقيع على إعلان المبادئ”

وقال آبي أحمد في الرسالة : “إذا تفاوضت الأطراف بحسن نية، فإن النتائج في متناول أيدينا”.

واعتبر أن إثيوبيا “ما زالت تعتقد أن أفضل طريقة للمضي قدمًا هي مواصلة المفاوضات الثلاثية في إطار العملية التي يقودها الاتحاد الأفريقي للوصول إلى نتيجة مربحة للجانبين”.

وأرسل رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، دعوات لعقد اجتماع افتراضي، في 14 أبريل نيسان الجاري، مع رئيسي الوزراء المصري مصطفى مدبولي، والإثيوبي أبي أحمد؛ لمواصلة التفاوض حول أزمة سد النهضة، إلا أن المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء السوداني، فيصل محمد صالح، كشف عن عدم تلقي الخرطوم بعد، أي رد رسمي من الحكومتين المصرية أو الإثيوبية.

وكانت العاصمة الكونغولية كينشاسا استضافت، مطلع أبريل الجاري، مفاوضات حول أزمة سد النهضة، شاركت فيها وفود من السودان ومصر وإثيوبيا.

ورفضت أديس أبابا مقترحا سودانيا، لتوسيع مظلة التفاوض لتكون رباعية تشمل الولايات المتحدة والأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي إلى جانب الاتحاد الأفريقي ، بهدف تغيير منهجية التفاوض، الذي لم يصل إلى نتائج منذ بداية المفاوضات في 2011.

من جهة أخرى قال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإثيوبية إننا “مازلنا ندعو لحل مشكلة الحدود مع السودان عبر الحوار”.

واعتبر أن إعلان السودان تسليمه أسرى من الجيش الإثيوبي “غير منطقي لأننا لسنا في حالة حرب”.

وجاءت تلك التطورات في وقت اعلنت فيه إثيوبيا انها عازمة على القيام بعملية الملء الثاني لسد النهضة، بين شهري يوليو أغسطس المقبلين، سواء كان ذلك بالاتفاق مع دولتي المصب أو من دونه.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!