جبريل ابراهيم يعلق على مقتل ديبي وتولي نجله السلطة وهجوم وانتقادات واسعة على منصات التواصل

الخرطوم “تاق برس” – في اول تعليق على حادثة مقتل الرئيس التشادي ادريس ديبي، قال رئيس حركة العدل والمساواة ، وزير المالية السوداني، جبريل إبراهيم، ان الفقيد ادريس ديبي كان رمانة الأمن و الاستقرار في إفريقيا.

وترحم جبريل على ديبي، ودعا لابنه الجنرال محمد كاكا أن يكون خير خلف لخير سلف.

وقال “تغمد الله الرئيس التشادي إدريس دبي برحمته التي وسعت كل شيء. لقد كان الفقيد رمانة الأمن و الاستقرار في إفريقيا. دعواتنا لابنه الجنرال محمد كاكا أن يكون خير خلف لخير سلف.

وفي تغردية اخرى قال جبريل ابراهيم “في طريقي إلى انجمينا للمشاركة في مراسم تشييع فقيد إفريقيا و السلام الرئيس التشادي إدريس دبي. خالص العزاء لابنائه و بناته و إخوانه و أخواته و سائر أسرته الصغيرة و الممتدة و للشعب التشادي الشقيق. إنا لله و إنا إليه راجعون.

واعلن الجيش التشادي الثلاثاء الماضي مقتل الرئيس ادريس ديبي متاثرا باصابته في جبهة القتال، يوم الاثنين، اثناء قيادته المعارك ضد حركات متمردة مسلحة  رافضة له، عشية اعلان فوزه بالانتخابات الرئاسية وتولي ابنه الجنرال محمد كاكا السلطة ومجلس عسكري يقود البلاد لمدة 18 شهرا على ان تجرى انتخابات بعدها لانتخاب رئيس جديد.

وتعرض  جبريل ابراهيم لهجوم وانتقادات واسعة من رواد منصات التواصل الاجتماعي ردا على تغريدته، واتهامات له بدعم ديكتاتور وهو الذي كان يقاتل حكومة الرئيس المعزول عمر البشير وحمل السلاح ضدها من اجل الاقليم.

وقاتل جبريل ابراهيم وهو رئىيس اكبر الحركات المتمردة في اقليم دارفور، حكومة الرئيس المعزول عمر البشير لعقود بعد مقتل شقيقه رئيس الحركة خليل ابراهيم في هجوم من قبل قوات نظام البشير.

وعلق “نور احمد، احد متابعي جبريل ابراهيم على تويتر قائلا: “لانه كان الملاذ لكم كلكم حركات القتل تقتلون اهلكم في دارفور وديبي يعطيكم السلاح، الا لعنة الله علي الظالمين كان ديكتاتور لذلك ذاق من نفس الكاس الذي شرب منه اهل تشاد والعقبي لكل من حمل السلاح واراد ان يقتل مسلما”.

وعلق م صالح كارو على تويتر قائلا ” الجنينه سببها الجنجويد” في اشارة الى احداث القتل الدموية التي عاشتها الجنينة مطلع ابريل الحالي وراح ضحيتها مئات القتلى والجرحى، واتهام والي غرب دارفور مسلحون من تشاد بانهم شاركوا في أحداث الجنينة.

ورد مدثر ناصر على تغريدة جبريل ابراهيم معلقاً بالقول ” ديبي دكتاتور سام شعبه الويلات و جثم على صدورهم ثلاث عقود .. و لا يفوتنا دوره في عدم الاستقرار في السودان و ليبيا .. ابنه مشروع دكتاتور جديد للحفاظ على مصالح قوى و اطراف لا يهمها الشعب التشادي . ربنا يرحمه و يصبركم على فراقه”.

وغرد آخر قائلا : جبريل لديه خلل أخلاقي و قيمي!! هو وزير في حكومة أطاحت بديكتاتور و يمجد ديبي الديكتاتور! هو وزير مالية حكومة الثورة على نظام خرب الاقتصاد و يمدح حمدي الوزير الذي وضع تلك السياسات الخربة!!! يا جبريل، أنت منافق حسب تعريف القرآن،، مكانك الدرك الأسفل في جهنم، كذلك وعد الرحمن.

وتساءل احد المغردين قائلا ” اي الله يرحموا واي شي لكن الخلاهو هو رمانة الامن والاستقرار في افريقيا وخلي البشير ديكتاتور شنو؟ البشير نخبة نيلية وديبي نخبة زغاوية

https://twitter.com/AboohaUm/status/1385473471292051457?s=20

وعلق اباذر حسن على تغريدة جبريل ابراهيم قائلاً : * رمانة الأمن والاستقرار في افريقيا * إزدواجية المعايير عند الذين نريد منهم تأسيس دولة الديمقراطية لأجيال المستقبل في السودان.

وقال عوض العوض ردا على تغريدة جبريل ابراهيم ” بعض الحركات المسلحة ولاءها لتشاد اكثر من السودان يعني حتى في العمالة فاشلين”.

وعلق احدهم قائلا “ديبي كان الداعم الرئيسي لحركات الزغاوه في دارفور ، كان هدفه زعزعه السودان ! ديبي كان دكتاتور كالبشير و القذافي و موسفيني وافورقي ! اتمني انك تسافر بصفتك الشخصيه و تسافر بقروش العماله و الارتزاق وليس بقروش الغلابه من ابناء شعبي.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!