مقتل عشرات اليهود في اسرائيل خلال دقائق .. كيف وقعت الكارثة

“تاق برس” – وكالات – أعلن مسؤولون طبيون أن تدافعًا خلال احتفال ديني حضره عشرات الآلاف من اليهود المتشددين في شمال إسرائيل أدى إلى مقتل 44 شخصًا على الأقل وإصابة حوالي 150 في ساعة مبكرة من صباح الجمعة، فيما يمثل واحدة من أكثر الكوارث المدنية فتكًا في البلاد.

وبدأ التدافع عندما احتشد عدد كبير من الأشخاص الذين كانوا يحاولون الخروج من الموقع في ممر ضيق يشبه النفق، وفقًا لشهود ولقطات مصورة.
ونقلت “أسوشيتد برس” عن شهود قولهم إن الناس بدأوا يتساقطون فوق بعضهم البعض بالقرب من نهاية الممشى، بينما كانوا ينزلون سلالم معدنية زلقة.

وقال رجل تم تحديده فقط باسمه الأول دفير لراديو جيش إسرائيل “تم دفع حشود من الناس إلى نفس الزاوية وتشكلت دوامة”.

ووصف مشهدًا مرعبًا عندما سقط الصف الأول من الناس. قال إنه كان في الصف التالي من الأشخاص الذين تعثروا.

قال: “شعرت أنني على وشك الموت”.
وأظهرت لقطات مصورة أعدادا كبيرة من الناس، معظمهم رجال يرتدون ملابس سوداء، محاصرون في النفق. ونقلت صحيفة “هآرتس” اليومية عن شهود قولهم إن حواجز الشرطة منعت الناس من الخروج بسرعة.

ووقع التدافع بحسب سكاي نيوز عربية خلال احتفالات لاغ باعومر في جبل ميرون، وهو أول تجمع ديني جماعي يعقد بشكل قانوني منذ أن رفعت إسرائيل جميع القيود المتعلقة بوباء فيروس كورونا.

وشهدت البلاد انخفاضًا حادًا في الحالات منذ إطلاق واحدة من أنجح حملات التطعيم في العالم أواخر العام الماضي.
وتجذب لاغ باعومر عشرات الآلاف من الأشخاص، معظمهم من اليهود الأرثوذكس المتشدد، كل عام لتكريم الحاخام شمعون بار يوشاي، وهو حكيم من القرن الثاني تم دفنه هناك.

وعادة ما تشعل حشود كبيرة النيران، وتصلي وترقص كجزء من الاحتفالات، وهذا العام، قدرت وسائل الإعلام الحشد بنحو مائة ألف شخص.

وصف رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو التدافع بأنه “مأساة كبيرة” وقال إن الجميع يصلون من أجل الضحايا.

وبعد التدافع، أظهرت صور صفوفًا من الجثث ملفوفة على الأرض، وعشرات من سيارات الإسعاف في الموقع.

جثث ضحايا التدافع من الاسرائليين

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!