البرهان يحذر من التناحر بين قوى الثورة على الفترة الانتقالية ويرد على تبعية الحكومة للمحاور الخارجية

الخرطوم “تاق برس” -حذر رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، من التناحر بين قوى الثورة على الفترة الانتقالية.

وزاد البرهان “التناحر بين قوى الثورة يجب أن يتوقف لأن الفترة الانتقالية لا تحتمل، و يجب أن تتوحد قوى الثورة، الشينة والزينة، لأن تشظيها يؤثر على السودان والثورة”.

وشدد على ضرورة وحدة السودانيين من أجل إنجاح المرحلة الانتقالية. 

وقال البرهان إن السودان وثورته تأثرا سلبا من تشظي القوى السياسية، وإنه على السودانيين الوحدة من أجل إنجاح المرحلة الانتقالية.

وأكد البرهان، أن المكون العسكري متمسك بالشراكة مع قوى الحرية والتغيير، وعازم على انجاز مهام الفترة الانتقالية.

وأضاف “باقين عشرة على شراكتنا مع الحرية والتغيير”

وزاد “يجب أن ننقل السودان نقلة حقيقية، نعلم أن ذلك ربما كلفنا أرواحنا لكن لا بد من انجازه.. نريد اعادة السودان دولة رائدة في الإقليم والمنطقة”.

وشدد رئيس مجلس السيادة على ضرورة وحدة قوى الثورة، ممثلة في القوات المسلحة وقوى الحرية والتغيير والجبهة الثورية، إلى جانب اكمال هياكل السلطة الانتقالية وعلى رأسها المجلس التشريعي (البرلمان).

وقال إن الحكومة الانتقالية ليست رهينة لأي تبعية أو حلف ولا يوجد جهة في العالم تملي عليها للميل شمالا أو يمينا، لكنها تفعل ما تمليه عليها واجباتها الدستورية.

وأكد رئيس المجلس السيادي حرص العسكريين على الشراكة مع قوى الحرية والتغيير للحفاظ على المرحلة الانتقالية.

وأشار البرهان إلى أن بلاده ليست منقادة لأي قوى خارجية أو محور من المحاور.

وقال البرهان: “يجب أن تتوحد قوى الثورة بما فيها الحرية والتغيير والقوات المسلحة.. والشباب الذين صنعوا الثورة يجب أن يشاركوا في قيادة القوى السياسية”.

في السياق حذر عضو مجلس السيادة، رئيس الجبهة الثورية، الهادي إدريس، من أن الخلافات بين أطراف الحكومة ستنهي الفترة الانتقالية بلا انجاز يذكر.

ونصح بأن تبدأ الوحدة من أعلى لأنه، وبحسب تعبيره، إذا لم يتوحد الحكام فلن يتوحد السودانيون.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!