رسالة من حمدوك لرئيس الاتحاد الأفريقي : السودان يسابق اثيوبيا في اقل من 60 يوماً .. قضية أمن قومي وحياة ملايين من الشعب السوداني

قالت وزيرة الخارجية السودانية، لرئيس الاتحاد الأفريقي ان الملء الثاني لسد النهضة  قضية أمن قومي للسودان تؤثر على حياة ملايين السودانيين على ضفاف النيل الأزرق والنيل الرئيسي، يجب التوصل لاتفاق قانوني بين الدول الثلاث قبل يوليو المقبل.

الخرطوم تاق برس- يسابق السودان اقل من 60 يوما تفصله عن الملء الثاني لسد النهضة الاثيوبي بعد قرار جارته الشرقية اثيوبيا تنفيذ الملء بين شهري يوليو و أغسطس المقبلين.

ونقلت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي رسالة شفهية من رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك إلى رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية ورئيس الاتحاد الافريقي فيليكس تشيسيكيدي.

واجرت المهدي جلسة مباحثات الاثنين مع رئيس الكونغو رئيس الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي في العاصمة كينشاسا التي وصلتها الاحد في إطار المحطة الرابعة من جولتها الإفريقية.

واكدت وزيرة الخارجية السودانية خلال المباحثات مع رئيس الكونغو حرص السودان على علاقاته المتميزة مع جمهورية الكونغو الديمقراطية، وثقته في قدرة الرئيس فيليكس تشيسيكيدي على قيادة الاتحاد الأفريقي في الدورة الحالية، والتعامل بجدية ومسؤولية مع ملف سد النهضة ورعاية الاتحاد الافريقي للمفاوضات.

ونقلت له تحايا رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان.

وأشارت وزيرة الخارجية إلى أن السودان يعطي موضوع الملء الثاني لسد النهضة أقصى درجات الاهتمام باعتبارها قضية أمن قومي تؤثر على حياة ملايين السودانيين على ضفاف النيل الأزرق والنيل الرئيسي، وشددت وزيرة الخارجية على ضرورة التوصل إلى اتفاق قانونى شامل وملزم بين الدول الثلاث بشأن قواعد ملء وتشغيل السد قبل يوليو المقبل.

من جانبه أعرب الرئيس تشيسيكيدي رئيس الاتحاد الافريقي الحالي خلال اللقاء عن تفهمه لموقف السودان، ومطالبه الواضحة.

ووعد بحسب تصريح الخارجية السودانية بذل كل جهده في سبيل ايجاد حل للأزمة يخاطب مصالح ومخاوف كل الاطراف وبما يحقق أمن واستقرار المنطقة ويسهم ايجابا في أمن واستقرار القارة الإفريقية بأسرها.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!