قيادي بنظام البشير ملاحق جنائيًا يتولى قيادة الاسلاميين بالسودان و يهدد الحكومة الانتقالية

الخرطوم “تاق برس” – اعلن وزير خارجية السودان الاسبق، القيادي في نظام الرئيس المعزول عمر البشير، علي كرتي تكليفه رسميا بتولي امر الحركة الاسلامية في السودان، بتكليف من الامين العام الراحل الزبير احمد الحسن.

وهدد الأمين العام للحركة الإسلامية، المكلف، علي كرتي، باستخدام العنف ضد الحكومة الإنتقالية.

وقال: اخترنا حقن الدماء، وآثرنا سلامة البلاد أملاً في أن يعي نشطاء السياسة الدرس، لكن غيهم أعمى بصيرتهم، ولن نظل مكتوفي الأيدي.

وتلاحق السلطات على كرتي للقبض عليه في قضايا تتعلق بالفساد، وتصدر النيابة العامة اوامرًا مكررة من حين لاخر للقبض على “علي احمد كرتي” بوصفه “متهم هارب”.

وشغل كرتي منصب وزير الخارجية في نظام الرئيس المعزول عمر البشير لسنوات وهو من ابرز كوادر وقيادات الحركة الاسلامية وحزب المؤتمر الوطني المحلول.

وأعلن  كرتي بحسب صحيفة الديمقراطي الصادرة اليوم الإثنين، أنه اختير أميناً عامًا للحركة الإسلامية.

علي كرتي الامين العام المكلف للحركة الاسلامية

 

وأوضح كرتي وفقا للصحيفة، ان الزبير أحمد الحسن هو من اختاره أمين عام مكلف للحركة الاسلامية.

وتوفي الزبير احمد الحسن وهو اخر رئيس مكلف للحركة الاسلامية، الجمعة الماضية، بعد وعكة صحية المت به.

ويقبع الحسن مع اخرين في سجن كوبر بالخرطوم منذ اشهروتجري محاكمته على ذمة قضايا تدبير وتنفيذ انقلاب الانقاذ 1989، وبيع خط هيثرو.

وتتهم السلطات عناصر النظام السابق وتيارات محسوبة على الاسلاميين في السوان بزعزعة الامن وممارسة انشطة وتجمعات مخالفة للقانون وتبني مخططات تخريبية بمعاونة موظفين بالحكومة” لم تسمهم”.

وبلغت الازمة حدتها عقب القاء الشرطة بتوجيهات من لجنة ازالة التمكين القبض على عناصر من النظام السابق تداعو لاحياء ذكرى معركة بدر الكبرى في السابع عشر من شهر رمضان، ما اعتبرته اللجنة تجاوزا للقانون لانصار حزب المؤتمر الوطني المحلول. 

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!