أمريكا تطمئن السودان وحمدوك يشكر واشنطن والبرهان يمنح سيناتور وسام الجمهورية

الخرطوم “تاق برس” – منح رئيس مجلس السيادة الإنتقالي، في السودان عبد الفتاح البرهان، السيناتور كريستوفر كونز عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي وسام الجمهورية.

وقال مجلس السيادة ان ذلك تقديراً وعرفاناً لدوره الريادي والداعم لقضايا السودان في المحافل الإقليمية والدولية ودعم عملية التحول الديمقراطي في السودان.

جاء ذلك خلال لقائه بمكتبه بالقصر الجمهوري  وفد الكونغرس الأمريكي الزائر للبلاد برئاسة السناتور كريستوفر كونز ، يرافقه السناتور كريس فان هولين من ولاية ميريلاند.

البرهان يقلد السيناتور كريستوفر كونز وسام الجمهورية

في السياق، أكد رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك حرص السودان على تعزيز وتطوير العلاقات السودانية الأمريكية بما يخدم مصالح البلدين.

وتوجه حمدوك بالشكر لامريكا والجهود التي تبذلها الحكومة الأمريكية في مختلف الملفات الاقتصادية والسياسية.

واكد ضرورة استمرار الولايات المتحدة في المساهمة الفعالة والإيجابية تجاه الأوضاع بالمنطقة.

جاء ذلك لدى لقائه بمكتبه وفد الكونغرس الامريكي الزائر للبلاد بقيادة السيناتور كريستوفر كونز عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، والسيناتور كريستوفر فان هوللين.

وقال وفد من الكونجرس الأمريكي خلال لقاءه بمسئولين سودانيين، إن واشنطن مستعدة للعب دور فاعل في أزمة سد النهضة.

وابلغ وزير الري السوداني ياسر عباس، وفد الكونغرس الأمريكي، إن السودان يتمسك بإشراك وسطاء دوليين في مفاوضات سد النهضة.

وأكد السيناتور الأمريكي كريستوفر كونز عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، أن زيارتهم للخرطوم تأتي للتعبير عن دعمهم للمرحلة الانتقالية في السودان.

وأوضحت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي أن حمدوك اطلع الوفد على الترتيبات التي تقوم بها الحكومة الانتقالية بعد توقيع اتفاقية جوبا لسلام السودان، وسعيها لتنفيذ متطلبات المرحلة الانتقالية نحو الديمقراطية واستكمال هياكل السلطة الانتقالية والجهود التي تبذلها الحكومة من أجل معالجة الأوضاع الاقتصادية.

واشارت إلى أن اللقاء بحث التطورات الإقليمية في المنطقة والتي من بينها ملف سد النهضة وضرورة التوصل إلى اتفاق مُلزم وقانوني بين السودان ومصر واثيوبيا.

وأوضحت المهدي أن الوفد أكد اهتمام الإدارة الأمريكية بالتطورات في السودان وعزمها على تطوير علاقات التعاون الثنائية بين البلدين، مشيدة بالتقدم الذي أحرزته الحكومة في العديد من الملفات المحلية والدولية.

وأقام حمدوك مائدة إفطار بمنزله للضيوف، شكرهم خلالها على جهودهم التي بذلوها خلال الفترة الماضية لتطوير العلاقات بين البلدين، والتي تكللت برفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، ولكونهما صديقين وفيين لشعبنا خلال هذا الانتقال التاريخي والمعقد نحو الديمقراطية والسلام بحسب ما افاد مجلس الوزراء.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!