اول تعليق من البرهان وحميدتي بعد تحذير حمدوك من تشظٍ في الجيش .. استهداف المنظومة الامنية

تفاصيل لقاء #البرهان و #حميدتي مع ضباط القوات المسلحة والدعم السريع في أول تعليق بعد حديث #حمدوك عن انقسامات وتشظ في #الجيش.. دعوات لعدم الالتفات للشائعات التي تستهدف المنظومة الأمنية

الخرطوم “تاق برس” – عُقد الأربعاء لقاء تنويريّ، للضباط برتبتي العميد فما فوق، بالقوات المسلحة والدعم السريع، في القيادة العامة للقوات المسلحة.
خاطب اللقاء رئيس مجلس السيادة الانتقالي في #السودان القائد العام للقوات المسلحة، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، والفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي” نائب رئيس مجلس السيادة قائد #قوات_الدعم_السريع، بحضور أعضاء مجلس السيادة (المكون العسكرى)، ورئيس هيئة الأركان ونوابه، ومدير المخابرات العامة، وقادة القوات الرئيسية والوحدات والأفرع.
وشدد البرهان، على عدم الالتفات إلى الشائعات التي تستهدف وحدة المنظومة الأمنية، مؤكداً على انسجامها وتماسكها وعملها لأجل هدف واحد.
وأضاف البرهان: “القوات المسلحة والدعم السريع قوة واحدة على قلب رجل واحد، هدفها المحافظة على أمن السودان والمواطنين ووحدة التراب، وأنها بالمرصاد للعدو الذي يسعى إلى تفكيك السودان، وأنها يدٌ واحدةٌ قويةٌ لحماية الفترة الانتقالية لإحداث التحول الديمقراطي المنشود مع ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية التي تشمل كل السودانيين”.
وقال البرهان: “لن نسمح أبداً لأي طرفٍ، أن يعمل على بث الشائعات وزرع الفتن بين مكونات المنظومة الأمنية، القوات المسلحة والدعم السريع”.
واكد الاهتمام بتطوير القوات المسلحة والدعم السريع والعمل على المزيد من إحكام التنسيـق على كافة المستويــات وتحسين الأوضاع المعيشية للفـــرد العسكري حتى يتفرغ لأداء مهامه وواجباته على الوجه الأكمل.
واشار إلى حرص القوات المسلحة على تحقيق السلام الشامل والوصول إلى اتفاق وطني مُرضٍ عبر الحوار مع الحركات المسلحة التي لم تلحق بركب السلام.
من جهته، دعا الفريق أول محمد حمدان دقلو، إلى القضاء على الشائعات التي تستهدف وحدة وتماسُك القوات المسلحة والدعم السريع في مهدها، والحرص على التحصين من أغراضها الضارة.
وقال: “إن هدفنا واحد ولدينا مسؤولية تاريخية في الخروج بالبلاد إلى بر الأمان، فالأعداء ينتظرون تنافرنا”، مؤكداً أن القوات المسلحة والدعم السريع يمثلان قوة واحدة تتبع للقائد العام وتأتمر بأمره.
مجدداً تمسكه بإحداث التحول الديمقراطي في البلاد.
وكان رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك حذر من تشظٍ في الجيش وأعلن عن مبادرة وطنية لحل أزمة الانتقال في السودان بين بنودها تكوين جيش وطني موحد.

واصفا الوضع بأنه “أمر مقلق جدا”.

ودعا حمدوك إلى تضييق مساحة الخلافات السياسية بين المدنيين والعسكريين. وقال في بيان “إن جميع التحديات التي نواجهها، في رأيي، هي مظهر من مظاهر أزمة أعمق هي في الأساس وبامتياز أزمة سياسية”. مضيفا أن حالة “التشظي العسكري وداخل المؤسسة العسكرية أمر مقلق جدا”.

واصفا الوضع بأنه “أمر مخيف ومقلق جدا”.

ودعا حمدوك إلى تضييق مساحة الخلافات السياسية بين المدنيين والعسكريين. وقال في بيان “إن جميع التحديات التي نواجهها، في رأيي، هي مظهر من مظاهر أزمة أعمق هي في الأساس وبامتياز أزمة سياسية”. مضيفا أن حالة “التشظي العسكري وداخل المؤسسة العسكرية أمر مقلق جدا”.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب

أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!