صلاح الدين عووضة.. لا نلومها.. مريم المطيورة !!

91

لا نلومها !!

 

فقد ظهرت حقيقتها..

وظهرت على حقيقتها..

طائشة…سطحية…مهزوزة…غير ناضجة…عاشقة للسفريات…وربما نثرياتها أيضاً..

وبلغ بها الحال أن زارت حتى جزيرة مجهرية على سواحل القارة..

واتخذت من مقاعد الدرجة الأولى بالطائرات مقراً لها بدلاً من مقعد مكتبها بالوزارة..

ووصل عدد رحلاتها الخارجية – خلال فترتها الوجيزة – ستين رحلة..

إنها مريم طيارة..

أو مريم الطائرة…أو مريم المطيورة ؛ لا المنصورة..

ولكنا نلوم رئيس الوزراء حمدوك…المسؤول المباشر عنها..

فلماذا يصمت على هذا العبث؟..

وهذا السفه ؟!.

 

صلاح الدين عووضه
خاطرة على صفحته في الفيسبوك
11/7/2021

whatsapp
أخبار ذات صلة