من هو اللواء “عبد الباقي بكراوي” المتهم بقيادة المحاولة الانقلابية في السودان؟

48

الخرطوم -وكالات- “تاق برس”  أعلنت وسائل إعلام رسمية سودانية عن “محاولة انقلاب فاشلة” جرت صباح يوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021، فيما أكد متحدث باسم مجلس السيادة في السودان أن “محاولة الانقلاب تم احتواؤها وأن الوضع تحت السيطرة”.

 

 

وذكر مصدر عسكري لوسائل إعلام أنه “تم توقيف عدد من الضباط المتورطين في الانقلاب” دون ان يحدد عددهم أو الجهة التي ينتمون اليها. كما أكد عضو مجلس السيادة الانتقالي محمد الفكي سليمان أن الوضع تحت السيطرة.

ومن بين الأسماء التي ترددت عقب المحاولة الانقلابية، اسم اللواء عبد الباقي بكراوي، إذ زعم عدد من المسؤولين العسكريين ومجموعة من وسائل الإعلام أن يكون لهذه الشخصية العسكرية دور في الأحداث الجارية.

شغل اللواء بكراوي العديد من المناصب في الجيش السوداني في عهد الرئيس المعزول عام 2019 عمر البشير. كان يشغل منصب قائد ثاني مدرعات في الجيش السوداني، وأعيد مؤخرا إلى منصبه عقب توقيفه في السابق، تعود اصوله الى مدينة كوستي جنوب الخرطوم، وهو من خريجي الدفعة 39 عام 1988 في الكلية الحربية.

كان بكراوي عضواً في حزب المؤتمر الوطني مع الرئيس المعزول عمر البشير، وتخرج من الكلية الحربية السودانية عام 1967 ثم نال ماجستير العلوم العسكرية بكلية القادة والأركان عام 1981، ثم ماجستير العلوم العسكرية من ماليزيا في عام 1983، وزمالة أكاديمية السودان للعلوم الإدارية عام 1987. وقد شارك في حرب العبور سنة 1973.

ونقلت مونت كارلو الدولية عن  وسائل إعلام أن بكراوي عاد إلى الخرطوم قبل أسبوع قادما من القاهرة حيث كان يتلقى العلاج عقب بتر ساقه.

وخلال هذه المحاولة الانقلابية التي تعد السادسة منذ الإطاحة بنظام عمر البشير، رجح ملاحظون أن يكون سلاح المدرعات بضاحية الشجرة جنوبي الخرطوم خلف المحاولة، وهو السلاح ذاته الذي تردد أنه يقف خلف محاولة سابقة، وقد ارتبطت أيضا حينها باسم عبد الباقي بكراوي، إذ ذكرت تقارير محلية أنه رفض تسلم مهام قائده اللواء نصر الدين عبد الفتاح بعد اعتقاله.

وشهد سلاح المدرعات إقالة 8 جنرالات في وقت سابق بحسب تقارير محلية. ومن بين من أقيل من سلاح المدرعات، اللواء عبد الباقي بكراوي الذي كان القائد الثاني للسلاح قبل نقله إلى الأكاديمية.

وذكرت مصادر سودانية محلية أن “علاقة سلاح المدرعات شهدت توترا حادا مع قوات الدعم السريع إثر رفض الجهاز الأول تمركز الدعم السريع في محيطه”.

وفي وقت سابق أيضا تم تداول إحالة عبدالباقي البكراوي للتحقيق بعد تسجيل مسرب قيل إنه تضمن إساءات لمحمد حمدان دقلو (حميدتي) الذي يعد النائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني.

whatsapp
أخبار ذات صلة