النفط تكشف اوضاع كارثية وخسارة أكثر من 110 الف برميل بترول ومليارات الدولارات وتحذر من توقف امداد الكهرباء والغاز بسبب انفجار الاوضاع في بورتسودان واغلاق ترك وانصاره لشرق السودان

124

الخرطوم “تاق برس ” – حذرت وزارة النفط والطاقة في السودان الخميس، من المساس بميناء تصدير النفط بمدينة بورتسودان شرقي البلاد أو اغلاقه في اعقاب انفجار الاوضاع واغلاق انصار ناظر قبيلة الهدندوة محمد الامين ترك موانئ ومطار بورتسودان.

وقال المدير العام لشركة سودابت المهندس ايمن ابو الجوخ أن اغلاق ميناء بورتسودان اجباريا سوف يؤدي الى خسارة المنشئات النفطية بالكامل “خطوط انابيب و موانئ”

وقال ل(تاق برس) ان الانتاج اليومي الوارد من دولة جنوب السودان يتراوح بين(105-110 ألف برميل) يومياً، يتحصل منه السودان على 28 ألف برميل، تتوزع بين محطة أم دباكر14 ألف برميل، ومصفاة الخرطوم14 ألف برميل.

وأضاف “إذا تم اغلاق الميناء سوف يتوقف كل هذا الإنتاج ويخسر السودان(28) ألف برميل نصيبه من الانتاج وتخسر دولة جنوب السودان البقية، وربما؛ يتوقف انتاج الكهرباء وتغلق مصفاة الخرطوم.

وكشف ان قيمة منشآت خط مزيج دار تبلغ مليار و ستمائة مليون دولار.

وأكد أبو الحوخ أن المساس بالميناء سوف يحدث عجز في امداد محطة ام دباكر للتوليد الحراري و عجز في امداد المصفاة بي ١٢ الف برميل يوميا).
واشار الى ان ميناء بشاير ١ و ٢ يعملان لتصدير النفط الخام للشركاء و لحكومة جنوب السودان ، و عمليات التشغيل قائمة وفق التزامات و اتفاقيات دولية .
وكان ناظر البجا محمد الامين ترك اعلن اليوم الخميس تعطيل عمليات شحن ناقلات النفط الى اجل غير محدد وأعتصم عدد من اتباعه على حدود ميناء بشائر 1 و2 و رفضوا تفريغ الخام وشرعوا في تهديد الموظفين.

النفط تكشف اوضاع كارثية وخسارة أكثر من 110 الف برميل بترول ومليارات الدولارات وتحذر من توقف امداد الكهرباء والغاز بسبب انفجار الاوضاع في بورتسودان واغلاق ترك وانصاره لشرق السودان
انصار ترك في احتجاجات في مدينة بورتسودان شرقي السودان

وقرعت الوزارة ناقوس الخطر وقالت ان المنشآت حاليا تخلو من الحراسة او التأمين، ومن المتوقع أن تتكبد الحكومة غرامات تأخير يومية عن التأخير ، و خسارة يومية من عائد النقل و التفريغ.

واشارت الى أن سعة مواعين التخزين تكفي للتخزين حتى يوم ٦ اكتوبر ، و بعدها سوف تضطر الشركة للاغلاق الاجباري الغير امن.

وأشارت مصادر في الوزارة إلى أن احتمال الاغلاق الاجباري غير الآمن واردة اذا حدث اشتباك او تصاعد المهددات على العاملين.
وطالبت الوزارة بتأمين عاجل للميناء و توفير الحماية الكاملة للميناء ، و تسهيل اجراءات دخول و ربط ناقلات النفط في المياه السودانية.

وطالبت القوات النظامية بالمنطقة بالتعاون مع سلطة المواني البحرية في العمليات ذات الصلة.
في الاثناء كشفت كتلة اللجان التسييرية و التمهيدية لنقابات العاملين بشركات انتاج و نقل خام النفط ، عن تطورات الأوضاع بميناء بشاير لتصدير خام النفط.

واكدت في بيان، تصاعد الأحداث بميناء بشاير اليوم بشكل خطير على خلفية التصعيد الذي قامت به مكونات نظارات و عموديات البجا التي إبتدأت بقفل طريق الشرق من يوم 19 سبتمبر و تصاعدت اليوم بإغلاق بوابة الميناء و منع دخول و خروج العاملين كما طالبت المجموعات المحتجة بإخراج الإخوة من دولة جنوب السودان و ذلك بقصد إيقاف عملية شحن و تحميل ناقلة الخام المشتركة بين حكومة الجنوب و الشركاء المقدرة بحوالي 600 ألف برميل.

واشارت الى ان موانئ بشاير 1 و بشاير 2 تعتبر المنفذ الوحيد لتصدير الخام السوداني و خام دولة جنوب السودان و عمليات التشغيل قائمة وفق إلتزامات مسبقة و إتفاقيات دولية يترتب على الإخلال بها خسائر ضخمة و عواقب قانونية و غرامات تأخيريومية بعشرات آلاف الدولارات.

 

وقطعت بان الأمر الأكثر خطورة هو أن إستمرار القفل الحالي سيؤدي في النهاية إلى إغلاق إجباري و الذي في حال حدوثه سيؤدي إلى أضرار فنية وخيمة ربما تصل إلى خسارة المنشآت النفطية بالكامل من خط ناقل و موانئ تصدير بكلفة تصل إلى حوالي 5 مليار دولار، ناهيك عن العجز في محطات التوليد الحراري لمحطة أم دباكر وعجز الإمداد للمصفاة و ما يترتب عليه من عودة طوابير الوقود و انعدام لغاز الطبخ.

واكدت إن إستمرار الأوضاع الحالية بالميناء أمر بالغ الخطورة و لا يمكن تحمل النتائج المترتبة عليه و لابد من تحرك سريع لنزع فتيل الأزمة و الوصول لحلول مع المحتجين مع توفير تأمين عاجل للميناء لتسهيل إجراءات دخول و ربط ناقلات النفط إلى المياه السودانية بالتنسيق مع القوات النظامية بالمنطقة و سلطات الموانئ البحرية في العمليات ذات الصلة.

واكدت متابعتها مع الجهات ذات الصلة بشكل لحظي لتطورات الأوضاع لتأمين سلامة الزملاء الذين يتواجدون تحت ظروف أمنية بالغة السوء كما تتواصل مع كل الجهات المسؤولة لإيجاد حلول تسهم في تخفيف التوتر و تأمين الزملاء العاملين أولا ومن ثم السماح بمواصلة العمليات التشغيلية و لو مؤقتا تفاديا لأي أضرار جسيمة على الخط الناقل و لضمان إيفاء السودان بإلتزاماته الدولية.

whatsapp
أخبار ذات صلة