خبراء اقتصاديون: زيارة مالباس تعطي إشارات موجبة للاقتصاد السوداني

66

الخرطوم “تاق برس” أكد خبراء اقتصاديون إن زيارة رئيس البنك الدولى ديفيد مالباس، وإلقاء خطابه السنوي للعالم من الخرطوم، تعطي إشارات موجبة للمجتمع الدولي، بأن السودان يخطو خطوات جادة فى عمليات الإصلاح الاقتصادي وتبنيه لسياسات إصلاحية للاقتصاد، ساعدت في تحسين السجل الاقتصادي للسودان. وفي اندماج القطاع المصرفي والمالي مع نظيريه العالمي والإقليمي، والاستفادة من الثورة الرقمية المتطورة في هذا القطاع، مما يساعد على جذب الاستثمارات الأجنبية.

ودعا الخبير الاقتصادي على الله عبد الرازق المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع المصرفى والمالي بالإسراع في إجراء الإصلاحات اللازمة لإعادة الثقة إليه، وتهيئة البيئة الاستثمارية الجاذبة.

ودعا حكومة الفترة الانتقالية، الى التحضير الجيد للمشروعات، و إحسان توجيه مبلغ الاثنين مليار دولار الذي تعهد به البنك الدولي وتوجيهه إلى قطاعات الإنتاج الحقيقية، ومشروعات البنية التحتية، مع تقديم حوافز لاستقطاب الرساميل الوطنية الهاربة وتهيئة بيئة الاعمال.

واكد ضرورة الاستمرار في تهيئة المناخ الاستثماري عبر سياسات اقتصادية كلية (مالية ونقدية وغيرها) وجزئية راشدة، فضلا عن إجراءات اقتصادية حادبة على معالجة الأزمة الاقتصادية، والاجماع على رؤية اقتصادية واضحة التوجه، لأجل تحسين مؤشرات الاقتصاد الكلية وتجنب إجراءات الترقيع لمعالجة اختلالات اقتصادية واحتماعية.

مشددا على اهمية تبني الرشد الاقتصادي والسياسي على مستوى الداخل، خاصة ان المجتمع الدولي مشغول بأزماته، وأبرزها آثار وتداعيات جائحة كورونا وتأثيراتها على مجمل اتجاهاتها الاقتصادية.

وعدد محمد عوض الكريم رئيس قسم المحاسبة بكلية الاقتصاد جامعة الجزيرة الفوائد التي سيجنيها السودان من زيارة ديفيد مالباس رئيس مجموعة البنك الدولي للسودان

وتوقع عوض الكريم في تصريح صحفي أن تكون الزيارة فاتحة لتدفق مزيداً من المنح للبلاد، الأمر سينعكس إيجاباً على استقرار السوق، مؤكداً أن الوفد الزائر ضم أعضاء رفيعي المستوى جاءوا بعد غياب دام لخمس عقود، مشيراً إلى أن من أولى المدلولات لهذه الزيارة هي إعادة الثقة في الاقتصاد السوداني، مؤكداً بأن البلاد سوف تستفيد من مثل هذه اللقاءات شريطة أن يتم استغلالها الاستغلال الأمثل.

ودعا إلى أن تستغل في زيادة المنح والتدريب وكل مجالات التعاون بين البلاد والبنك الدولي، مطالباً بأن تنعكس كل أوجه هذا التعاون على حياة المواطن واستقرار الأسعار وزيادة الإنتاج خاصة في مشروع الجزيرة.

واشار على الله الى ان الزيارة اتت في ظل ظروف سياسية واقتصادية استطاع السودان خلالها تحقيق نجاحات، تواصلا لجهود سابقة انخرطت فيها حكومة الفترة الانتقالية في مباحثات ثنائية مع المجتمع الدولي، وتحديدا مؤسستى صندوق النقد والبنك الدوليين، لاجل دعم الانتقال المدني الديمقراطي بالسودان.

 

whatsapp
أخبار ذات صلة