عاجل .. ابراهيم الأمين: حدث تلاعب في الوثيقة الدستورية بعد توقيعها من ثلاثة أعضاء من المكونين المدني والعسكري بشكل منفرد جعلها باطلة وفتح الوثيقة في جوبا جريمة وطالب بفتح تحقيق وصوب انتقادات لحمدوك وانتقد انفراد البرهان بالقرارت

454

الخرطوم “تاق برس” قال ابراهيم الأمين  القيادي بالحرية والتغيير القيادي في حزب الامة ان ٣ أعضاء من المكونين المدني والعسكري لم يسمهم ادخلوا تعديلات في الوثيقة الدستورية دون علم بقية المكونين.

وقال إنه كان شاهدا على ذلك وأبدى استعداده للإدلاء بشهادته.

وطالب بفتح تحقيق.

وقال الأمين ان فتح الوثيقة الدستورية في سلام جوبا كان جريمة لانه اربك الحركة السياسية.

واضاف “هنالك تعديلات حذفت بشكل فردي في فترة متقدمة من عمر الوثيقة الدستورية يمكن أن تجعل الوثيقة باطلة

وقال اذا لم تسلم قيادة الأجهزة الأمنية للمكون المدني فلن يعد للشراكة معنى.

وانتقد الأمين في مقابلة بقناة الجزيرة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وقال إنه ضحى بكثير من صلاحياته وهو ما تجاوز بها المكون العسكري.

وأضاف ” نحن في أزمة كبيرة”

وأضاف الشرطة مؤسسة مدنية حتى الأمن الداخلي.

وأشار إلى أن قرارات مجلس السيادة مجتمع وليس لرئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان إن يتخذ القرار منفرد.

ولفت إلى أن انفراد العسكريين بالسلطة لا يتماشى مع الوثيقة الدستورية

whatsapp
أخبار ذات صلة