صحفي سوداني يكشف عن تعرضه لاعتقال ومحاولة اجباره على كتابة على كتابة إقرار

53

الخرطوم-(تاق برس) – كتب الصحفي شوقي عبدالعظيم قائلا: “تعرضت لإعتقال دام لساعات من قِبل الإستخبارات العسكرية، الإعتقال كان مصحوباً بترهيب، قاموا بتعصيب عينيّ و إقتيادي لمكان مجهول، و طُلِب مني التوقيع على إقرار، و التوقف عن بث خطاب الكراهية ضد الجيش، وضحت موقفي الداعم لحكومة حمدوك و ضد الإنقلاب، كما وضحت أنني لن أقوم بدعم الإنقلاب أو التطبيل له عبر المنصات المختلفة، كما رفضت التوقيع على الإقرار الذي جاء كمساومة لإخلاء سبيلي، و طلبت منهم الإستمرار في إعتقالي إن كان الثمن توقيعي على إقرار مليء بأشياء أرفضها و لن أقوم بفعلها مطلقا.
وأضاف “تم إخلاء سبيلي بعد ذلك، و منذ ذلك الوقت أشعر بمراقبة لصيقة مستمرة للهاتف و لتحركاتي.
أؤكد أن الصحفيين السودانيين باتوا في الخطوط الأمامية في هذه المعركة بين الجيش بكل ترسانته و أسلحته و الشعب الأعزل الذي خرج مدافعاً عن حقه في الحرية و الكرامة و الديمقراطية.

whatsapp
أخبار ذات صلة