الحزب الشيوعي يدفع باعترافات خطيرة بشأن إدارة حركة الاحتجاجات ويعلن عن مبادرة

68

كالات – (تاق برس) – اعترف القيادي البارز بالحزب الشيوعي صديق يوسف، بعدم وجود مركز واحد يستطيع إدارة حركة الشارع بالرغم من أن كافة المكونات الرافضة لقرارات الجيش تصدر يوميا بيانات تؤكد موقفها الرافض لاختطاف السلطة، ما جعل هناك هتافات عديدة تنال من القوى السياسية التي شاركت في هياكل الحكم الفترة الانتقالية.

وأضاف في تصريح لـجريدة ”العرب” أن القوى السياسية وقطاعات واسعة في الشارع ليس لديها من خيار سوى الاحتجاج السلمي، والذي يتراوح بين التظاهر والإضراب والعصيان المدني، وهناك توافق على ضرورة عدم تحويل السودان إلى ليبيا أو صومال جديد، ما يجعل هناك إصرار على الدعوة للتظاهر والاحتجاج بشكل يومي حتى نؤكد أننا ثابتون على موقفنا ولن نتراجع إنهاء الوضع القائم.

وكشف يوسف لـ”العرب” عن إطلاق الحزب الشيوعي مبادرة للمّ شمل القوى السياسية على أن تكون هناك دعوة للقاء واحد يجمع الأحزاب والتيارات على إنهاء الحكم الدكتاتوري، وقدم خطة عمل لكن ما يُصعب الأمر أن الأجهزة الأمنية التابعة للانقلاب تقطع وسائل الاتصال وقامت باعتقال عدد كبير من قيادات الأحزاب.

whatsapp
أخبار ذات صلة