عاجل : اطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع على متظاهرين رافضين لاتفاق البرهان وحمدوك واختناقات وإغماء وسط المحتجين

91

الخرطوم “تاق برس” -اطلقت قوات الشرطة والامن قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين خرجوا في مظاهرات في ام درمان والمؤسسة بحري  ، رافضين للاتفاق السياسي الذي جرى توقيعه اليوم الاحد بين رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك واتهام حمدوك بالتراخي والتماهي مع العسكريين والشراكة والمساومة التي تمت على حساب دماء القتلى والجرحى، وتفريطه في شرعية الشارع الذي منحه التفويض بحسب هتافات الشارع.

واستخدمت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع بكثافة لمنع محتجين من الوصول إلى القصر الجمهوري الذي كانت تجري فيه مراسم توقيع الاتفاق السياسي.

ووقعت حالات اختناق واغماءات وسط المتظاهرين جراء قنابل الغاز التي اطلقتها القوات بكثافة لترفيق المتظاهرين.

ووقّع القائد العام للجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، الأحد، اتفاقا سياسيا مع رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك؛ بهدف إنهاء الازمة التي تمر بها البلاد منذ نحو شهر، وذلك في أعقاب ضغوط دولية مكثفة ومظاهرات متواصلة تطالب بالحكم المدني.
وتضمن الاتفاق، الذي حضر مراسم توقيعه عدد من القيادات العسكرية والسياسية، 14 بندا، أبرزها إلغاء قرار إعفاء حمدوك من رئاسة الحكومة السودانية.
كما تضمن إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين، وتعهد الطرفين بالعمل سويا لاستكمال المسار الديمقراطي.
وأكد الاتفاق على أن الوثيقة الدستورية لعام 2019 هي المرجعية الرئيسية خلال المرحلة المقبلة، مع ضرورة تعديلها بما يحقق مشاركة سياسية لكل المكونات.
وضمن بنود الاتفاق “ضمان انتقال السلطة في موعدها إلى حكومة مدنية منتخبة”، و”التحقيق في الأحداث التي جرت في التظاهرات من إصابات ووفيات وتقديم الجناة للمحاكمة”.
كذلك نص على أن يشرف مجلس السيادة على تنفيذ مهام الفترة الانتقالية دون تدخل في العمل التنفيذي.

وفي السياق ذاته، قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك إن الاتفاق الذي وقعه مع قادة الجيش اليوم، يهدف لإعادة البلاد إلى الانتقال الديمقراطي وحقن الدماء بعد مقتل شبان سودانيين خلال احتجاجات على سيطرة الجيش على السلطة.

وقال حمدوك إنه يعرف أن لدى الشباب القدرة على التضحية والعزيمة وتقديم كل ما هو نفيس لكن “الدم السوداني غال” ودعا إلى حقن الدماء وتوجيه طاقة الشباب إلى البناء والتعمير.

whatsapp
أخبار ذات صلة