مجلس السيادة يتعهد بالتحقيق في حالات القتل بمظاهرات 13و17 نوفمبر و يناقش تشكيل النيابة والقضائية ويكلف رئيسا للجنة الطوارئ الصحية ومتحدث رسمي باسم المجلس

348

الخرطوم تاق برس- تعهد مجلس السيادة الانتقالي في السودان في جلسته اليوم الثلاثاء بالتحقيق في الأحداث التي وقعت يومي ١٣و ١٧ من نوفمبر الجاري بغرض الوصول الى الحقائق باعجل ما يكون ومعرفة المتسببين في حالات القتل والاصابات وإثارة العنف.

ومنذ أسابيع يتظاهر محتجون في السودان على قرارات حل مجلسي السيادة والوزراء وفرض الطوارئ التي صدرت أواخر الشهر الماضي ما أسفر عن سقوط 41 قتيلا وعشرات الإصابات جراء العنف المفرط من القوات الأمنية بحسب لجنة أطباء السودان المركزية.

وعقد مجلس السيادة الإنتقالي اجتماعه الدوري اليوم الثلاثاء بالقصر الجمهورى برئاسة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان رئيس المجلس.

وأوضحت سلمى عبد الجبار المبارك الناطق الرسمي باسم المجلس في تصريح صحفي ان الاجتماع تناول عددا من القضايا المتعلقة باستكمال هياكل مؤسسات الفترة الانتقالية فيما يتعلق بالمنظومة القضائية والنيابة العامة وقيام المجالس التي تضطلع بالمهام القانونية العليا.
وقالت سلمى ان الاجتماع حث على الإسراع في تنفيذ الترتيبات الأمنية المتفق عليها ضمن اتفاق جوبا لسلام السودان.

وأبانت الناطق الرسمي باسم المجلس ان الاجتماع تطرق للوضع الصحي بالبلاد فيما يتصل باوضاع المستشفيات بالولايات وضرورة تفعيل الاحتياطات والتدابير الصحية التي تحد من عودة كوفيد ١٩.

وأعلنت سلمى عن تكليف عضو مجلس السيادة الإنتقالى بروفيسور  طبيب عبد الباقي عبد القادر  بالإشراف ورئاسة لجنة الطوارئ الصحية.

وكان مجلس السيادة الإنتقالى قد اعتمد خلال جلسته اليوم  الدكتورة سلمى عبد الجبار المبارك ناطقا رسميا باسم المجلس.

 

whatsapp
أخبار ذات صلة