الحرية والتغيير (الميثاق الوطني) تلتقي فولكر بيرتس وتدفع بمقترحات تشمل 14 قضية

80

الخرطوم- (تاق برس)- التقت قيادة قوى الحرية والتغيير (الميثاق الوطني) بفولكر بيرتس رئيس بعثة (يونيتامس) ظهر اليوم بمقر البعثة حيث جاء اللقاء بدعوة من البعثة في إطار المشاورات السياسية التي تجريها في إطار مبادرته.

وقالت الحرية والتغيير في تعميم إن الاجتماع أمن على أن الحوار الشامل (دون إقصاء) هو السبيل للخروج بالبلاد من أزمتها الراهنة ووضع حل جذري لكل مشاكلها.

وأضافت “تم الإقرار على طاولة مستديرة تشمل جميع المكونات وقضايا السودان لذلك اقترحنا للمبعوث فولكر مراجعة القوائم التي يلتقيها لتمثل كل المجتمعات السودانية بما فيهم سكان الأطراف والنازحين واللاجئين والمسيحيين والإدارة الأهلية والطرق الصوفية وغيرها”

وأشار تعميم الحرية والتغيير إلى انها اقترحت أن يتم مناقشة القضايا الآتية في الطاولة المستديرة وهي تشمل ولا تقتصر على الآتي ( شكل الحكم، الانتقال ومؤسسات الانتقال، وتوسيع قاعدة المشاركة،  وتقسيم الموارد، إصلاح المؤسسات، قضية الهوية، اكمال وتوقيع اتفاقية السلام، الانتخابات والإجراءات والقوانين المتعلقة والتمويل، السياسة الخارجية، التنمية المتوازنة ، حقوق الإنسان والنازحين واللاجئين، بناء الدستور، العدالة الانتقالية، ومهام الحكومة الانتقالية).

وأضافت “اطلعنا فولكر على أهمية مشاركة دول الجوار والاقليم والقارة بجانب مبادرته الأممية حتى لا ينعزل السودان من محيطه وجيرانه وقارته”.

وقالت إنه منذ الاستقلال قد افتقدت بلادنا أن يجلس السودانيون فيما بينهم للاتفاق على كيفية حكم البلاد، لذلك ظلت الأوضاع تذهب متدهورة من حرب الي اضطراب سياسي وانقلاب عسكري وانتفاضة شعبية وتتدهور الأوضاع من يوم لآخر، لذا سوف تظل قوى الحرية والتغيير (الميثاق الوطني) دائما تدعو للحوار والتوافق وهما ظلا مفقودان في بلادنا. ولا يجب أن يترك قيادة البلاد لقوى معينة بمفردها تتحكم فيها مثلما حدث سابقا بما فيها العامين الماضيين.

whatsapp
أخبار ذات صلة