عضو بمجلس السيادة يلتقي فولكر ويقر لأول مرة بأزمة سياسية واقتصادية كبيرة في السودان ويدفع بمطالب للبعثة الأممية

552

الخرطوم “تاق برس ” – اقر عضو مجلس السيادة الإنتقالي في السودان الهادي إدريس أن بلاده تمر بأزمة سياسية كبيرة أفرزت تداعيات سالبة على مجمل  الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية والأمنية.

وزار الهادي إدريس، اليوم الاثنين، مقر بعثة” الامم المتحدة المتكاملة لمساعدة  الانتقال “يونيتامس” بالخرطوم.

وقال حسب بيان من مجلس السيادة تلقاه (تاق برس) إن الزيارة تهدف للتعرف على خطوات وجهود بعثة الامم المتحدة من أجل تسهيل مهمة التوافق السياسي بين الفرقاء السودانيين.

واشار  الهادي، الى أن تجاوز الأزمة السياسية يتطلب مساعدة الشركاء الدوليين والإقليميين.

وقال إن المهمة الأساسية للبعثة تتمثل في تسهيل عملية الانتقال السياسي في السودان.

ولفت الى انها جسم محايد وأن الخلاف الكبير بين الفرقاء السودانيين يحتاج إلى طرف ثالث.

وأضاف عضو مجلس السيادة ، أنه تلقي تنويراً ضافياً من رئيس البعثة، حول الجهود المبذولة لتحقيق التوافق بين الأطراف السودانية.

واعرب عن أمله في اسهام البعثة بمقترحات وحلول للأزمة التى وصفها بالكبيرة والمعقدة والمتعددة  الاطراف،  مما يحتاج ذلك إلى صبر كبير.

وأكد عضو مجلس السيادة دعمه للخطوات التى تقوم بها البعثة وتسهيل مهمتها.

وابدى ترحيبه بأى خطوات وجهود تسهم في التوافق السياسي بين الفرقاء السودانيين.

من جانبه قال ممثل الأمين العام للأمم المتحدة، رئيس البعثة الأممية المتكاملة لدعم الانتقال في السودان”يونيتامس”، فولكر بيترس، إن زيارة عضو مجلس السيادة لمقر البعثة تأتي في إطار التشاور وبحث السبل الكفيلة لإيجاد حلول للخروج من الأزمة السودانية  الحالية.

واضاف فولكر ” يجب علينا الاستناد على الشركاء والسودانيين وشركاء السلام الموقعين على جوبا”، مؤكداً  أن إتفاق جوبا يعد خطوة ضرورية ومهمة ، لافتاً  إلى أن الخلل الرئيسي فيها يتمثل في عدم تطبيقها بالصورة المطلوبة.

وأوضح فولكر أن الأزمة السياسية التى تشهدها الخرطوم مرتبطة ارتباطاً جوهرياً بالأزمات الإقتصادية والأمنية في أقاليم السودان ، مضيفاً نأمل بعد خروج السودان من هذه  الأزمة السياسية تطبيق اتفاقية سلام جوبا بالكامل.

whatsapp
أخبار ذات صلة