اعترافات خطيرة وتدخل من مجلس السيادة ووالي الخرطوم باجراءات جنائية بعد اقتحام قوات نظامية معمل “استاك” و بنك الدم بالقوة المفرطة

1٬504

الخرطوم تاق برس- أكد عضو مجلس السيادة الإنتقالي رئيس اللجنة العليا للطوارئ الصحية د.عبدالباقي عبدالقادر حق التظاهر السلمي للجميع دون المساس بالممتلكات العامة والخاصة والتعدي على حقوق الاخرين.

ووجه خلال تفقده اليوم، يرافقه والي الخرطوم المكلف أحمد عثمان حمزة، المعمل القومي للصحة العامة “استاك” وبنك الدم، بتأمين وحماية المرافق الصحية.

وقال ” إن الكوادر الطبية في مختلف المجالات ظلت تعمل تحت ظروف بالغة التعقيد، مندداً بًماحدث لمعمل إستاك وبنك الدم، اثناء تظاهرات امس الخميس ، واضاف” أن ماحدث كان من فئة قليلة ولا يمكن تعميمه على كل القوات النظامية.

ونوه د. عبد الباقي إلى الدور الكبير الذي قامت به القوات المسلحة في إنجاح ثورة ديسمبر المجيدة ، مبيناً أن التحقيقات ستوضح المتسببين في هذا العمل، لتتم محاسبتهم على وجه السرعة، واعداً العاملين بالمعمل بعدم تكرار مثل هذا الحادث وحثهم على عدم الاحباط ومواصلة رسالتهم الانسانية .

وقال الزبير ” هناك توجيهات مباشرة بعدم اقتحام القوات النظامية للمستشفيات والمرافق الصحية الأخري، حتى وإن دخلها المتظاهرون، إلى جانب عدم اطلاق عبوات البمبان بالقرب من هذه المرافق، لتأثيره السلبي على صحة المرضى ،داعيا الجميع التحلي بالصبر والحكمة حتى انقضاء هذه الفترة العصيبة والوصول إلى انتخابات حرة ونزيهة ليختار الشعب من يحكم السودان.

فيما أكد والي الخرطوم المكلف، ان إجراءات جنائية بدأت حول
ماحدث امس في تظاهرات ١٧ مارس لمعرفة ماهية الذين ارتكبوا هذا العمل.

وقال في تصريح صحفي، إن في مثل هذه الظروف قد يكون هناك منتحلي هيئة افراد قوات نظامية ليحدثوا فوضى ونهب ، موضحاً أن هذه الزيارة تهدف للوقوف على حقيقة ماحدث ، واتخاذ الإجراءات الضرورية لعدم تكرارها.

وأضاف والي الخرطوم المكلف، إن عضو مجلس السيادة وجه بتأمين المنشأت الصحية الي جانب تعلية سور المعمل تفاديا لأحداث مماثلة ، مؤكداً سعي حكومة الولاية الحثيث لتأمين المواكب السلمية، داعيا المتظاهرين إلى عدم الاحتكاك مع القوات النظامية أو التعدي على الممتلكات،مناشدا الثوار بإبعاد أصحاب الأغراض الأخرى من الدخول وسطهم حتى لايحدثوا الفوضى.

أوضح دكتور عبد الباقي عبد القادر الزبير عضو المجلس السيادى أن زيارته بمعية والي الخرطوم المكلف احمد عثمان للمعمل القومي(إستاك) وبنك الدم جاءت بعد أن وردت  معلومات تفيد بأن الثوار اقتحمو المعمل القومي استاك وبنك الدم وتمت ملاحقتهم بواسطة القوات النظامية ووقع عنف متبادل نتج عنه خسائر كبيرة .

واضاف :جئنا لتقصي الحقائق ونريد أن نؤكد أن الدولة في أعلى مستوياتها تكفل حق التظاهر السلمي لكل المواطنين ويجب تجنب العنف لان العنف يولد العنف.

وقال عضو مجلس السيادة ان القوات النظامية لديها توجيهات واضحة بعدم استخدام القوة المفرطة لتفريغ المتظاهرين.

واضاف “ادى هذا التوجيه إلى تناقص أعداد الشهداء غير أن هنالك تفلتات لذلك نهيب بالمتظاهرين الالتزام بالسلمية  والإبتعاد عن المناطق السيادية والمناطق الحساسة ومن بينها المستشفيات .

وقال هناك توجيهات واضحة بعدم إقتحام المستشفيات.

وقال عضو السيادي اذا إضطر المتظاهرين دخول المستشفى يجب الا تتم ملاحقتهم أثناء تراجعهم داخل الازقة والاحياء والمستشفيات حتى  وان تم الخرق  وملاحقتهم يجب الا تستخدم فيها القوة المفرطة.

والي الخرطوم المكلف قال إن الزيارة تجئ في إطار تقصي ملابسات ما حدث أمس في تظاهرات الخميس ١٧ مارس بعد دخول الثوار بنك الدم ومعمل إستاك.

واكد والي الخرطوم ان المعلومات تقول أن القوات تتبعتهم والقت الغاز المسيل للدموع ووقع تهشيم للابواب وإعتداء على العاملين حسب ما ورد في مقاطع مصورة .

وقال الوالي نحن حريصون أن يؤدي هذين المرفقين دورهما كاملاً كما أننا نود أن نتقصي في ماهية الجهة التي اقتحمت، لانه في مرات كثيرة يتم اختراق المواكب السلمية بواسطة أصحاب الغرض ومنتحلي الشخصية ويقومون بالاعتداء والاستيلاء على بعض الاشياء.

واعلن الوالي عن  بلاغات وتحقيقات جارية  وأضاف لا نود التعليق أثناء عملية التحقيق وننتظر النتائح

وكشف الوالي أن الزيارة هدفها وضع خطة لحماية المرافق العلاجية وتوفير التأمين للمرضى والعاملين.

واضاف “وسنضع عبر لجنة أمن ولاية الخرطوم  التدابير اللازمة لمنع تكرار مثل هذه الاحداث.

وحيا العاملين والقوات النظامية التى تقوم بحماية المواطنين.

وتعهد الوالي بالتحقيق اذا حدث إفراط في إستخدام القوة.

وناشد الثوار والمتظاهرين بالتعبير عن آراءهم في مساراتهم المختلفة بعيدًا عن  المؤسسات العلاجية وعن الكوادر العاملة وناشدهم بعدم الاحتكاك بالقوات النظامية لأنها تقوم بتأمين الثوار أنفسهم وزاد  (ما عايزين خسائر في الجانبين) ويجب  ابعاد أصحاب الغرض.

وتطرق الوالي إلى شكوى بنك الدم باعتراض الإسعاف سوى كان من الثوار أو القوات النظامية وهو يحمل دم ولا يوجد بداخله مصابين.

وناشد الجميع بأن عربة الإسعاف لها خصوصية ويجب عدم إعتراضها تحت أي ظرف والسماح لها بالمرور لأنها عادة تحمل الدم للحالات الحرجة.

 

whatsapp
أخبار ذات صلة